.
.
.
.

أهم شركة زراعية سعودية: تأثُّرنا بكورونا لا يصل إلى أزمة

نشر في: آخر تحديث:

أكد سليمان الرميح، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني "سالك" أن الشركة المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، لا تواجه مشاكل مؤثرة في الإمدادات.

وأضاف الرميح في مقابلة مع "العربية" أن جائحة كورونا وتداعياتها تسببت في بعض الآثار التي لا ترتقي إلى مستوى أزمة، في بعض الدول التي تستثمر فيها الشركة بقطاعات الزراعة، نظراً لإجراءات الحجر المنزلي، وتفشي الأوبئة.

وقال إن لدى الشركة أهدافا استراتيجية، من أبرزها أن تساهم ببرنامج الاستثمار الزراعي، وتحقيق وتنويع استقرار مصادر الغذاء الخارجية، والمساهمة في استراتيجية الأمن الغذائي السعودية، ولعب دور مهم في تحقيق هذه المستهدفات.

وشرح أن شركة سالك تلعب دورا مهماً في استثماراتها الزراعية بعدد من الدول في الخارج، موضحا أن تحديد الدول المستهدفة للاستثمار الزراعي فيها يأتي بناء على الميزة التنافسية لكل دولة، فمثلا تتميز دول مثل الهند وباكستان وفيتنام بزراعة الأرز بحيث تكون المخاطرة فيها أقل من ناحية شح إمدادات الأرز وقت الأزمات.

وكشف أن استثمارات الشركة السعودية، في الدول الزراعية، يأتي باتجاهين: الأول عبر الدخول في إنتاج مباشر أو عبر الشراكة مع شركات متخصصة.

وقال إن التأثير محدود للجائحة علينا حتى الوقت الحالي، والمشاكل في سلاسل الإمداد تواجهنا داخل الدول عبر عملية الحجر الصحي، "إلا أن سلاسل الإمداد سلسة في الوقت الحالي، وإلى حد ما هناك تأثر طفيف ولا يرتقي إلى مستوى أزمة".

وكانت المؤسسة العامة للحبوب قد اشترت أول شحنة قمح من مستثمر سعودي من خارج المملكة، بحوالي 60 ألف طن من القمح الأوكراني من "سالك".

وتأسست "سالك" وهي ذراع الاستثمار الزراعي لصندوق الثروة السعودي، في العام 2011 لتأمين إمدادات غذائية للمملكة من خلال إنتاج ضخم واستثمارات في الخارج.