.
.
.
.

نبذ العنصرية.. حرب جديدة لقادة الأعمال بأميركا

مجموعة من قادة الأعمال تعلن الحرب ضد عدم المساواة

نشر في: آخر تحديث:

أصبح موضوع "التمييز العنصري" القضية الأبرز التي تشغل اهتمام الشركات والمؤسسات المالية الأميركية التي استنكرت بشدة مقتل "جورج فلويد" صاحب الأصول الأفريقية.

وقال Mark Mason المدير المالي لـ Citigroup إنه على الرغم من توليه هذا المنصب في بنك عالمي، فإن مقتل "فلويد" ذكره بالمخاطر التي يواجهها الأميركيون السود مثله في عيش حياتهم اليومية.

وعبر Wes Moore الرئيس التنفيذي لتطبيق تداول الأسهم Robinhood عن شعوره بعدم الأمان كونه صاحب بشرة سمراء.

وأعربت مجموعة من قادة الأعمال، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، عن تضامنها في الحرب ضد عدم المساواة، معلنة أن "حياة السود مهمة".

وبدورها، خصصت بعض الشركات إعلانات للاستجابة لأزمة مقتل "جورج فلويد" إذ قامت شركة Nike - على سبيل المثال باستبدال شعارها "Just Do It" - بشعار " لا تفعل ذلك. لا تتظاهر بأنه لا توجد أي مشكلة في الولايات المتحدة".

من جانبها قامت شركة غوغل بتأجيل حدث إطلاق منتج لها في الثالث من يونيو، مؤكدة أن الوقت غير مناسب للاحتفال.

ومن جهة أخرى أعلن العديد من الرؤساء التنفيذيين عن تبرعات للجماعات التي تحارب الظلم، من العنصرية إلى وحشية الشرطة على حد وصفهم.

هذا وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة أوبر أنه سيتبرع بمليون دولار لمجموعتين تعملان على جعل نظام العدالة الجنائية الأميركي أكثر عدلا.

وبدوره شدد Paul Polman الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة يونيليفر على أن قادة الأعمال يجب أن يؤدي دورًا قياديًا، ليس فقط لأن التمييز العنصري لا يمثل أي مجتمع متقدم، بل لكي نحصل على اقتصاد عادل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة