.
.
.
.

احتجاجات أميركا ترفع مبيعات سلعٍ غريبة.. تعرف عليها

نشر في: آخر تحديث:

تسببت الاحتجاجات العنيفة في الولايات المتحدة بتحول ملموس في تفضيلات المتسوقين، لتظهر سلع غريبة إلى قوائم السلع الأكثر رواجاً والأكثر طلباً من قبل المستهلكين، خاصة على مواقع بيع التجزئة على الإنترنت والتي تشكل مصدراً مهماً للعديد من السلع التي لا تتوفر في الأسواق التقليدية.

وخلال الأيام القليلة الماضية ارتفع الطلب على "بخاخ الفلفل" المحمول الذي يبدو أنه يتم استخدامه من قبل المتظاهرين في حماية أنفسهم من بعض الأسلحة التي تستخدمها الشرطة، أو يتم استخدامه في بعض الاشتباكات في الشارع بين المؤيدين والمعارضين.

وبحسب شركة "ماركت بليس بالز" المتخصصة بمراقبة أسواق التجزئة على الإنترنت والتي تراقب بشكل يومي وكثيف عمليات البيع التي تتم على موقع شركة "أمازون" العالمية فقد ارتفع الطلب على "بخاخ الفلفل" المحمول، ويبلغ ثمنه تسعة دولارات ونصف الدولار.

ونقل موقع "ديترويت نيوز" الأميركي في تقرير اطلعت عليه "العربية.نت" عن شركة "ماركت بليس بالز" إن مبيعات هذا البخاخ على "أمازون" تفوقت لأول مرة على مبيعات عدد من السلع التقليدية التي عادة ما تكون على قائمة الأكثر مبيعاً مثل القمصان والسراويل وغيرها.

ويأتي الارتفاع في مبيعات "بخاخ الفلفل" من قبل المستهلكين في الولايات المتحدة بالتزامن مع نصائح يتم تداولها بين الأميركيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول كيفية الدفاع عن النفس بالتزامن مع المظاهرات التي شهدت أعمال عنف في العديد من الولايات والمدن الأميركية.

وكانت الكمامات الطبية التي تغطي الفم والأنف تتصدر المبيعات على "أمازون" وغيره من متاجر التجزئة على الإنترنت منذ بدأت جائحة كورونا ووصلت الى الولايات المتحدة، لكن هذه الكمامات تراجعت الى المركز الثاني لأول مرة منذ بدء الجائحة، وذلك بعد أن أصبحت الاحتجاجات هي الشغل الشاغل للأميركيين.

وكتب أحد المتسوقين على "أمازون" ويُدعى "بيل" تعليقاً يشيد فيه بهذه السلعة (بخاخ الفلفل)، حيث قال: "أسقط رجال الشرطة أرضا عندما يهاجمونك"، في إشارة إلى أنه هذه القطعة يمكن استخدامها في مقاومة رجال الشرطة وتجعلهم يسقطون أرضاً أو يبتعدون عنك خلال الاحتجاجات.