.
.
.
.

في غفلة من واشنطن.. هواوي تبني مخزونا من هذه المنتجات

نشر في: آخر تحديث:

تمتلك شركة هواوي حاليا مخزونا يكفيها لعامين من الرقائق الإلكترونية الأميركية، التي تستخدمها في أعمالها الحيوية، بهدف حماية عملياتها من العقوبات التي تفرضها واشنطن عليها.

وتركزت الاحتياطات التي كونتها هواوي على المعالجات المركزية المصنوعة من قبل شركة انتل والتي تستخدم في الخوادم، بجانب الرقائق القابلة للبرمجمة من نظيرتها شركة Xilinx.

وكانت هذه الرقائق هي المكونات التي تحتاجها هواوي بشدة لأعمال المحطات الرئيسية والأعمال السحابية الناشئة، كما أن لديها مخزونا كافيا يدوم بين عام ونصف إلى عامين، وفقا للمصادر.

وبعد العقوبات الأميركية في 15 مايو، لم يكن لدى الشركة بدائل آنية متوفرة يمكن الاعتماد عليها على المدى الطويل بالنسبة لهذه المكونات، وفقا للمصادر. وبجانب ذلك، يرى محللون أن الاعتماد على المخزون من الرقائق الإلكترونية قد يؤدي إلى تضرر تنافسية الشركة، وفقا لما نقلته صحيفة نيكاي آسيان ريفيو عن مصادر.

وبدأت الشركة، في بناء مخزونها من الشرائح الإلكترونية بنهاية عام 2018، بعد اعتقال المديرة المالية لشركة هواوي منغ وانزهو، وهي ابنة مؤسس الشركة رن تشنغ في.

وكشفت هواوي الشهر الماضي، أنها انفقت نحو 23.4 مليار دولار لبناء مخزونها من الشرائح الإلكترونية والمكونات والعتاد في 2019، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 73% مقارنة بعام 2018.

وجاء افصاح هواوي عن هذه المعلومات بعد 3 أيام من تشديد واشنطن الحصار على واردات الشركة، بهدف منع أي مورد غير أمريكي من تصنيع الرقائق الإلكترونية لشركة هواوي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة