.
.
.
.

أكوا باور: نأمل انتعاش الاقتصاد.. والقطاع الخاص يعاني

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس مجلس إدارة أكوا باور، محمد أبونيّان، أن القطاع الخاص بجميع فئاته يعاني من هذه الأزمة غير الاعتيادية التي خلفها فيروس كورونا.

ولفت أبونيان إلى أن التحديات كبيرة أمام القطاع الخاص، لاسما المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تحتاج إلى سرعة في "الإنقاذ".

وقال:" القطاعات الخدماتية والصناعية، التي ننشط بها كانت شبة متوقفة لنحو 70 يوماً".

وفي حين أعرب أبونيان عن أمله بانتعاش الاقتصاد بسرعة، شدد على أن التوازن بين التعافي الاقتصادي والصحي مطلوب.

جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة افتراضية، أقامها مركز التواصل والمعرفة المالية التابع لوزارة المالية السعودية، حول تداعيات فيروس كورونا وآلية التعافي منه.

إلى ذلك، وقعت شركة أكوا باور السعودية اتفاقية لشراء حصة بنسبة 4.9% في شركة هجر لإنتاج الكهرباء "هيبكو" عبر حصة شركة سامسونغ سي آند تي مع إبقاء خيار شراء حصصها المتبقية قائماً، لتعزز "أكوا باور" مكانتها كثاني أكبر مساهم في "هجر لإنتاج الكهرباء".

وتعود ملكية "هيبكو" بنسبة 50% إلى الشركة السعودية للكهرباء، مشتري الطاقة الرئيسي، فيما يملك النسبة المتبقية تحالف يضم كلاً من "أكوا باور" بحصة ملكية تبلغ 22.4% (17.5% قبل الاتفاقية)، وصندوق مينا للبنية التحتية بحصة 15% وشركة سامسونغ سي آند تي بحصة 12.51% (17.5% قبل الاتفاقية).

وتعمل "هيبكو" مشغل مشروع القُرية العملاق المستقل للكهرباء - شرق المملكة - الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 2.7 مليار دولار، أتى 75% منها ممولاً بقرض طويل الأجل، والجزء المتبقي كحصص ملكية.