.
.
.
.
أبل

بعد أمازون.. آبل بعين العاصفة والاحتكار محور الاتهام

نشر في: آخر تحديث:

فتحت المفوضية الأوروبية تحقيقين في مكافحة الاحتكار ضد شركة آبل بشأن متجر التطبيقات (App Store) وممارسات نظام الدفع المحمول (Apple Pay)، حيث تعمل الكتلة الأوروبية على زيادة استهداف منصات الإنترنت التي تعتمد عليها آلاف الشركات في الأعمال التجارية.

وقالت المفوضية الأوروبية: "يتعلق التحقيق الأول بخرق آبل لقواعد المنافسة في الاتحاد الأوروبي من خلال سياسات متجر تطبيقاتها، التي تجبر مطوري التطبيقات على البيع للعملاء باستخدام نظام الشراء الخاص بها والقواعد التي تمنعهم من إبلاغ المستخدمين بالمنتجات الرخيصة في مكان آخر".

ويغطي التحقيق أيضًا جميع التطبيقات التي تتنافس مع آبل في أوروبا، التي يمكن أن تكون تطبيقات (icloud) وألعابا، وذلك بعد المعلومات غير الرسمية التي تلقاها المنظمون.

ويأتي التحقيق بعد شكوى تقدمت بها خدمة بث الموسيقى السويدية (سبوتيفاي) Spotify في العام الماضي، حيث قالت: "إن آبل تكبح جماح المنافسين بشكل غير عادل لصالح خدمتها (Apple Music)، ورحبت سبوتيفاي بخطوة الاتحاد الأوروبي".

وقدم منافس أصغر (Rakuten) شكوى مماثلة ضد آبل تتعلق بالكتب الإلكترونية والكتب الصوتية في شهر مارس من هذا العام، كما أن هناك مشكلة أخرى تتعلق بالرسوم البالغة 30% المفروضة على مطوري التطبيقات.

من جهتها، قالت مفوضة المنافسة الأوروبية (مارجريت فيستاجير) Margrethe Vestager في بيان "يبدو أن آبل تلعب دور حارس البوابة عندما يتعلق الأمر بتوزيع التطبيقات والمحتوى على مستخدمي أجهزة آبل الشهيرة".

وإلى جانب التحقيق الخاص بمتجر التطبيقات، فإن هناك تحقيقًا آخر يركز على شروط شركة آبل وأحكامها حول كيفية استخدام خدمة الدفع عبر المحمولة (Apple Pay) في تطبيقات التجار ومواقع الويب، وكذلك رفض الشركة السماح للمنافسين بالوصول إلى نظام الدفع.

كما يقلق المنظمون أيضًا من أن (Apple Pay)، التي تم إطلاقها في عام 2014، هي خدمة الدفع المحمولة الوحيدة المسموح لها باستخدام وظيفة “Tap & Go” على أجهزة آيفون.

وانتقدت شركة آبل تحقيقات الاتحاد الأوروبي، وقالت الشركة المصنعة لهواتف أيفون في بيان: "من المخيب للآمال أن تعتمد المفوضية الأوروبية على شكاوى لا أساس لها من مجموعة من الشركات التي ترغب بعدم الدفع بالرغم من أنهم يستفيدون من الموارد والخدمات".

وأضافت "هذه الشركات لا تريد العمل بالقواعد نفسها مثل أي شخص آخر، ونحن نريد الحفاظ على ساحة عمل متكافئة حيث يمكن لأي شخص أن ينجح إذا كان لديه العزم والفكرة العظيمة".