.
.
.
.

بعد فضيحة الـ 2.1 مليار.. "وايركارد" تعلن إفلاسها

نشر في: آخر تحديث:

تقدم شركة وايركارد بطلب للمضي قدما في إشهار إفلاسها، اليوم الخميس، بعد فضيحة اختفاء 2.1 مليار دولار من الشركة.

وأرجعت إدارة الشركة تقدمها بطلب لمحكمة ميونخ بألمانيا للحماية من دائنيها إلى "الديون المفرطة" التي تتحملها الشركة. وأوضحت الشركة أنها تدرس حاليا إذا ما كانت إجراءات إشهار الإفلاس يجب أن تتم على شركاتها التابعة أيضا أم لا.

وألقت السلطات القبض على الرئيس التنفيذي والمدير المالي السابقين لشركة وايركارد، بعد اختفاء نحو 2.1 مليار دولار من شركة المدفوعات الرقمية، في الفضيحة التي هزت الصناعة المالية في ألمانيا.

وألقي القبض على ماركوس براون، الذي استقال الأسبوع الماضي، مساء يوم الاثنين في ميونخ، في إطار التحقيق بشأن السلوك المحاسبي للشركة، وفقاً لما قاله النائب العام في بيان. وسيقرر القاضي اليوم الثلاثاء، المدة التي سيتم احتجاز فيها ماركوس.

وقالت الشركة في وقت سابق، إن الملياري دولار اللذين اختفيا من حسابات الشركة في طريقها إلى بنوك فلبينية قد لا يكون لها وجود من الأصل.

وأكد البنك المركزي الفلبيني أن الأموال المفقودة لم تدخل إلى النظام المالي للبلاد.

وقامت الشركة بسحب بياناتها المالية لعام 2019 والربع الأول من 2020. كما رفض المراجع المالي أرنست أند يونغ التصديق على البيانات المالية للشركة.