.
.
.
.

تراجع الأرباح الفصلية لـ"دو" 53% إلى 215 مليون درهم

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأرباح الفصلية لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو" بنسبة 53% لتصل إلى 215 مليون درهم.

وعزت الشركة تراجع الأرباح إلى القيود، التي فرضت على الحركة خلال الفترة، بالإضافة إلى انخفاض الأنشطة التجارية.

كما تراجعت الإيرادات الفصلية بنسبة 16% لتصل إلى 2.67 مليار درهم.

ووافق مجلس إدارة الشركة على توزيع أرباح نصف سنوية على المساهمين قدرها 589 مليون درهم بواقع 0.13 درهم لكل سهم.

ووصل إجمالي إيرادات الشركة في النصف الأول إلى 5.66 مليار درهم في حين بلغ صافي دخلها 570 مليون درهم.

وشهدت إيرادات الهاتف المتحرك، في الربع الثاني من عام 2020، ضغوطات متعددة نتيجة القيود التي فُرضت على الحركة في جميع أنحاء الدولة، مما أدى إلى تقلص قاعدة المشتركين نتيجة انخفاض إجمالي عدد العملاء الجدد وتباطؤ النشاط التجاري والتغيرات التي شهدتها سلوكيات العملاء في ما يتعلق بالانتقال نحو الاعتماد بشكل أكبر على خدمات الهاتف الثابت بدلاً من خدمات الهاتف المتحرك مسبقة الدفع، لاسيما مع توجه الشركات نحو تنفيذ الأعمال عن بُعد من المنزل. ونتيجة لذلك، انخفضت إيرادات الهاتف المتحرك في النصف الأول لتصل إلى 2.81 مليار درهم مدفوعة بشكل رئيس بالانخفاض الكبير في إيرادات المكالمات وقاعدة عملاء الاشتراكات ذات الدفع المسبق.

واستمرت إيرادات الهاتف الثابت، خلال النصف الأول، في تسجيل معدلات نمو جيدة بواقع 4.8% على أساس سنوي لتصل إلى 1.29 مليار درهم، بما يعكس الزيادة الجيدة في قاعدة المشتركين والناتجة عن نمو الطلب في خدمات الاتصال المنزلي خلال الفترة الماضية.

وسعياً منها لمواجهة الزيادة الملحوظة في حركة البيانات في جميع أنحاء الدولة إلى جانب الاستمرار في تنفيذ خططها الموضوعة مسبقاً للتوسع وتعزيز حضورها على امتداد الدولة، ضخت الشركة خلال النصف الأول من العام الجاري استثمارات بلغت 819 مليون درهم بنسبة زيادة قدرها 75.3% بالمقارنة مع النصف الأول من العام الماضي. وبالإضافة إلى ضخ جزء كبير من الاستثمارات في صيانة وتطوير قدرات الشبكة، خصصت الشركة جزءاً من نفقاتها الرأسمالية لنشر شبكة الجيل الخامس ومواصلة تنفيذ مبادرات التحول الرقمي بما يتماشى مع الخطط الاستراتيجية للشركة والرامية إلى تحقيق المزيد من القيمة للمساهمين على المدى البعيد.

قال محمد هادي الحسيني، رئيس مجلس إدارة الإمارات للاتصالات المتكاملة "بالرغم من البيئة المليئة بالتحديات، والتي أثرت بشكل سلبي على نتائجنا خلال الربع الثاني، إلا أننا تمكنا بفضل الاستراتيجيات والخطط التي وضعناها من مواصلة تنفيذ برنامج التحول الخاص بنا لاسيما في ما يتعلق بمبادرات تعزيز تحولنا الرقمي. ونحن ملتزمون بمواصلة الاستثمار في مجال أعمالنا بما يضمن لنا تحقيق المزيد من القيمة لمساهمينا على المدى الطويل. وقد ارتفعت النفقات الرأسمالية نصف السنوية الخاصة بنا بنسبة 75.3% لتصل إلى 819 مليون درهم إماراتي أي ما يُعادل 14.5% من إجمالي الإيرادات التي حققناها خلال النصف الأول من العام. وتمكنا، بفضل الميزانية والوضع المالي القوي اللذين تتمتع بهما الشركة، من توزيع أرباح نصف سنوية على المساهمين بما يعكس التزامنا المستمر بتحقيق القيمة لهم. وبالنيابة عن مجلس الإدارة، يَسرُّني الإعلان عن موافقة المجلس على توزيع أرباح نصف سنوية بواقع 0.13 درهم لكل سهم".

وأشار الحسيني إلى أن شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة تسهم بدور حيوي في دعم وتعزيز البنية التحتية الرقمية للدولة من خلال التزامها المستمر بتوفير أحدث التقنيات والحلول في مجال خدمات الاتصال، مؤكداً أن "الشركة ملتزمة بتسخير كافة إمكانياتها ومواردها في الظروف الراهنة والتغيرات السريعة التي شهدتها جميع جوانب حياتنا وأعمالنا لدعم جميع شرائح عملائها ومساندة حكومة الإمارات لتجاوز التحديات التي فرضتها أزمة كوفيد-19".