.
.
.
.

كيف قاد رئيس "وايركارد" الجريمة المنظمة بالشركة؟

نشر في: آخر تحديث:

ألقت السلطات الألمانية القبض على الرئيس التنفيذي السابق لشركة "وايركارد"، والتي تقع في قلب فضيحة تلاعب محاسبي وعمليات نصب على نطاق واسع، بالإضافة إلى تهم أخرى تتعلق بتضليل المستثمرين من خلال التلاعب في قوائمها المالية لسنوات طويلة.

وأفادت شبكة “CNBC” الإخبارية الأميركية أن عملية القبض على ماركوس براون تمت في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء، بالإضافة إلى مسؤولين تنفيذيين آخرين داخل الشركة لم يتم الكشف عن هويتهم، بحسب بيان صادر عن الشرطة المحلية، ومكتب النيابة العامة في مدينة ميونيخ الألمانية.

وتتهم السلطات القضائية في ألمانيا المدير التنفيذي السابق للشركة بالضلوع في عمليات نصب على نطاق واسع بالتعاون مع مسؤولين آخرين داخل الشركة، فيما بدا أنها عمليات منظمة للاحتيال والتلاعب في شركة كانت يوما ما مبعث فخر القطاع المالي في ألمانيا.

ووجدت السلطات أن براون "تآمر مع الإدارة في عمليات نصب تجارية" في صفقات قدرت قيمتها بنحو 3.2 مليار يورو أو ما يوازي 3.7 مليار دولار.

وتطارد السلطات الألمانية والأوروبية الرئيس التنفيذي للعمليات في الشركة، جان مارساليك، وهو نمساوي الجنسية في أواخر الأربعينيات من العمر يعتقد على نطاق واسع تورطه في الفضيحة التي هزت أركان الشركة الألمانية العريقة.

وأظهرت وثائق سرية اطلعت عليها صحيفة "فايننشال تايمز" ورسائل للبريد الإلكتروني أن مارساليك خرج عن مقتضيات وظيفته في شركة "واير كارد".

وتعتقد السلطات القضائية في ألمانيا أن إدارة الشركة قامت باقتراض نحو 3.2 مليار يورو من بنوك ألمانية ويابانية قبل أن يختفي على نحو غامض من قوائمها المالية في وقت سابق من الشهر الماضي نحو 1.9 مليار يورو وما تلاه من إعلان الشركة عن إفلاسها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة