.
.
.
.
استحواذ

صفقة بـ21 مليار دولار تعزز تغلغل شركة يابانية بالسوق الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

اتفقت الشركة اليابانية المالكة لمتاجر سيفن-إليفن على شراء محطات بنزين سبيدواي من ماراثون بتروليوم مقابل 21 مليار دولار لكي تتوسع في السوق الأميركية، وذلك بعد 5 أشهر من الانسحاب من محادثات سابقة وسط تفشي فيروس كورونا.

وستساعد الصفقة شركة سيفن اند آي القابضة على التركيز خارج اليابان، التي تواجه متاجرها فيها مصاعب من انكماش سكاني ونمو اقتصادي بطيء ومنافسة محتدمة، بحسب ما ورد في "رويترز".



وسيزيد ذلك عدد متاجر سيفن-إليفن التابعة للشركة في الولايات المتحدة وكندا إلى حوالي 14 ألفا، وذلك بعد زيادة كبيرة قبل 3 سنوات عقب شراء صنوكو مقابل 3.3 مليار دولار.

وفي هذا السياق، قال رئيس سيفن اند آي ريوجي إيساكا إن الشركة خلصت إلى أن التوسع في الولايات المتحدة مازال مفيدا، بصرف النظر عن تأثر إنفاق المستهلكين بالجائحة.

وأبلغ مؤتمرا بالهاتف عقب إعلان الصفقة "فيروس كورونا لن يستمر للأبد".

وأحجم عن الخوض في تفاصيل لماذا عادت الشركة إلى طاولة التفاوض، لكنه قال "رأت الإدارة أن هذه الأصول ستكون مصدرا للنمو خلال خمس سنوات".