.
.
.
.

كيف استطاع الدائنون شراء أسهم كوداك بـ 20% من قيمتها؟

نشر في: آخر تحديث:

السر دائما وراء الأرباح التي يجنيها المستثمرون بأسواق الأسهم العالمية خلال هذه الأيام، هو الاستثمار في شركات التكنولوجيا أو شركات الأدوية، أو الشركات التي أعلنت عن دخولها القطاع الطبي في ظل أزمة وباء كورونا.

لكن الاستثمار في شركة طباعة وتصوير، قد يحمل مخاطر كبيرة، سواء للمستثمرين في الأسهم أو دائني الشركة من حملة السندات.

وعلى أغلب الظن أنه لم يكن يدور في خلد دائني شركة كوداك الأميركية، أنهم سيستطيعون في عام تحقيق أرباح تتجاوز الـ 10 أضعاف، خاصة أن المستثمر يحقق ربحه الرئيسي من الاستثمار في أدوات الدين من العائد على السندات.

فخلال العام الماضي فقط، خرجت الشركة من تحت طائلة المادة 11 من قانون الإفلاس الأميركي، بعد أن طلبت الحماية من دائنيها وفقاً لتلك المادة في عام 2012. وبعد أشهر، قامت في مايو 2019، بإصدار سندات قابلة للتحويل إلى أسهم، تُستحق في 2021، وكان سعر السهم يدور حول 2 إلى 2.4 دولار.

ونظريا، استطاع حاملو تلك السندات الحصول على سعر السهم بـ 20% فقط من قيمته السوقية، إذ قالت الشركة في بيان أمس، إن 5% من مالكي تلك السندات قاموا بتحويل سندات بقيمة 95 مليون دولار إلى 29.9 مليون سهم عادي يوم 29 يوليو الماضي، وفقاً لحسابات "العربية.نت".

ووفقاً لهذا الإفصاح، فإن حاملي السندات، حصلوا على سهم الشركة بما يعادل 3.175 دولار للسهم، في الوقت الذي كان يتداول فيه السهم عند 16.58 دولار.

وقفزت أسهم الشركة، وتجاوزت 33 دولارا، وهو ما يعني أن حاملي الأسهم الجدد حققوا عائدا تجاوز 10 أضعاف استثماراتهم.

صعود صاروخي

وبعد صعود صاروخي تجاوز 16 مرة خلال 3 جلسات، فقد سهم كوداك نحو نصف قيمته، بعدما تم الإعلان عن زيادة أسهم الشركة.

وجاء ارتفاع أسهم الشركة، بعدما أعلنت أنها ستدخل مجال الصيدلانيات ودعم الصعود الأنباء عن إقراض الحكومة الأميركية للشركة نحو 765 مليون دولار لمساعدتها في إنتاج الأدوية، فيما هوت أسهم الشركة، بعدما قام حاملو سندات الشركة بتحويلها إلى أسهم عادية.

ومنذ بداية العام، ارتفع سهم كوداك بنحو 4 أضعاف، ما يعادل 256.6%، فيما صعد مؤشر ستاندرد أند بورز 2%.

قفزات معهودة

شركة كوداك لديها سابقة دائما في استغلال الاتجاه العام في العالم، لجني الأرباح. فقامت خلال عام 2018، بالإعلان عن تدشين كوداك كوين، في استجابة منها لصيحة البيتكوين والعملات المشفرة.

وأصبحت سهم كوداك من الأسهم الشعبية عن صغار السن هذه الأيام. فوفقا لبيانات روبنتراك، الشركة التي تتبع أنماط المتداولين المستخدمين لمنصة روبين هود الاستثمارية، فإن كوداك من أكثر الأسهم نشاطا بالمنصة خلال الأسبوع الماضي.