.
.
.
.
ميليشيات إيران

طهران تتهم شركة اتصالات عراقية باغتيال سليماني

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت لجنة التحقيق الإيرانية الخاصة باغتيال قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، ورئيسِ أركان الحشد الشعبي "أبو مهدي المهندس"، إحدى شركات الاتصال في العراق بانخراطها في عملية اغتيالهما.

وبحسب وكالة مهر الإيرانية، فإن اللجنة تلقت وثائق من قبل قادة في الحشد تتهم فيها إحدى شركات الهاتف النقال بالتورط في عملية الاغتيال.

وذلك من خلال تزويد قيادة الجيش الأميركي في قاعدة "فيكتوريا" بمطار بغداد بقاعدة بياناتِ خط الهاتف النقال لأحد المرافقين للمهندس، الذي اغتيل خلال الضربة الجوية.

بالمقلب الآخر، شنت قناة تابعة لكتائب حزب الله العراقي حملة تخوين ضد أحد الضباط، ناشرة صورته، ومتهمة إياه بالتجسس على تحركات قائد فليق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، الذي قضى مطلع يناير الماضي بضربة أميركية، في حرم مطار بغداد.

فقد نشرت قناة "صابرين نيوز" على تلغرام صورا لضابط في المخابرات العراقية متهمة إياه بمراقبة قدوم سليماني إلى مطار بغداد وتقديم معلومات عنه إلى الولايات المتحدة.

تأبين قاسم سليماني
تأبين قاسم سليماني

كما اتهمته بسرقة حقيبة القيادي الإيراني بعد مقتله.

إلى ذلك، زعمت أن مهمة الضابط المدعو "طلال ناجي"، والذي يعمل ضمن جهاز مخابرات رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، كانت مراقبة المستشارين اللبنانيين والإيرانيين الذين يعملون مع الحشد الشعبي. واعتبرت أن ناجي كان يصور عجلات وتحركات حسن مقاومة وعلي حيدر.

كما زعمت أن الضابط كان أول من وصل إلى الموكب المقصوف، فعمد إلى سرقة حقيبة سليماني، التي لا يعرف أحد مصيرها سوى أنها ظهرت في لقطات مصورة واختفت بعد ذلك.

في حين أصدرت لجنة التحقيق الإيرانية الخاصة باغتيال سليماني تقريرا الاثنين يتهم شركة اتصالات عراقية بالضلوع في مقتل قائد فيلق القدس، بحسب ما أفادت وكالة مهر، مضيفة أن الشركة التي لم يكشف عن اسمها راقبت تحركاته عبر خط الهاتف.