.
.
.
.
الذكاء الاصطناعي

5 مستويات للقيادة الذاتية الكاملة.. تعرف عليها

نشر في: آخر تحديث:

مرحلة القيادة الذاتية الكاملة تتمثل بالمستويين الرابع والخامس، وبالفعل لا تزال هناك تحديات كبيرة للوصول لهما.

وتحدد الإدارة الوطنية الأميركية مستويات استقلالية السيارات المختلفة على النحو التالي:

المستوى 0: يقوم السائق بجميع مهام القيادة.

المستوى 1: السائق: يتحكم في السيارة مع بعض ميزات مساعدة القيادة.

المستوى 2: القيادة المؤتمتة جزئيًا مثل التسارع والتوجيه، ولكن يجب أن يظل السائق منخرطاً في مهام القيادة ويراقب البيئة المحيطة طوال الوقت.

المستوى 3: الأتمتة المشروطة: غير مطلوب من السائق مراقبة البيئة المحيطة ولكن يجب أن يكون جاهزاً للسيطرة على السيارة في أي وقت ما إن يتم إشعاره.

المستوى 4: أتمتة عالية.. السيارة قادرة على أداء جميع وظائف القيادة في ظل ظروف معينة. للسائق خيار التحكم في السيارة.

المستوى 5: أتمتة كاملة. يمكن للسيارة التنقل بالكامل من نقطة إلى أخرى دون أي مساعدة من السائق ، في جميع الأحوال والأماكن.

اليوم، لا تزال السيارات التجارية في المستوى الأول أو الثاني ولكن هناك العديد من الشركات التي تهدف الوصول إلى المستوى الرابع والخامس في السنوات القادمة.

نذكر منها "وايمو" وهي شركة سيارات ذاتية القيادة مملوكة لشركة Google. أطلقت خدمة التجوال التشاركي ذاتية القيادة في فينيكس أريزونا عام 2018، وهي الآن في المستوى الرابع. حصلت الشركة على إذن لتشغيل التكسي الآلي على طرق كاليفورنيا في يوليو 2019.

قامت شركة "وايمو" مؤخراً بإتاحة بعض الباصات الصغيرة أو فان ذاتية القيادة لعملاء شركة "ليفت" للركوب التشاركي.

وتشير البيانات إلى أن "غوغل وايمو" في الصدارة لأقل عدد من المرات اضطر فيها الإنسان لتولي القيادة من السيارة.

إلى ذلك، أعلن إلون ماسك، الرئيس التنفيذي لتسلا أن الشركة "قريبة جدًا" لبدء تنفيذ القيادة الذاتية من المستوى الخامس. أي أتمتة كاملة، لكن، بحسب الخبراء فإن تسلا لازالت عالقة حالياً في المستوى الثاني .إذ يمكن للسيارة أداء بعض الوظائف بشكل مستقل، بما في ذلك التوجيه والتسارع والكبح. ففي عام 2018، قادت إحدى سيارات تسلا نفسها إلى حاجز خرساني، ما أسفر عن مقتل السائق، الذي كان يلعب لعبة فيديو على هاتفه الذكي.

أما شركة "دي دي" الصينية فهي منصة نقل عن بعد مقرها بكين، تقدم مجموعة كاملة من خيارات التنقل إلى 400 مدينة في الصين. وتتوسع بنشاطها في الأسواق الخارجية، لتنافس أوبر. تبلغ حصتها السوقية 99% من سيارات الأجرة أو التكسي التشاركي في الصين.

في فبراير 2018، أعلنت ديدي أنها تجرب سيارة ذاتية القيادة لأول مرة وهي الآن في المستوى الرابع، وذكرت أنها صنعت البرنامج والأجهزة بالشراكة مع مختلف شركات صناعة السيارات والموردين. في مايو، تلقت ديدي إذنًا من إدارة السيارات في كاليفورنيا لبدء إجراء المزيد من الاختبارات لمركباتها ذاتية القيادة على الطرق العامة في الولاية.

نلاحظ أن أغلب تجارب السيارات ذاتية القيادة جرت في كاليفورنيا والسبب هو تمتعها ببنية تحتية تدعم نظام الجيل الخامس أو "الفايف جي" للإنترنت وهو ضروري لوصول أوامر القيادة بسرعة من القمر الصناعي إلى السيارة بزمن لا يتجاوز الميلي ثانية. وهناك أيضاً العديد من الشركات الناشئة التي تسعى لإثبات وجودها في هذا القطاع الواعد.