.
.
.
.
فيروس كورونا

قطاع الاتصالات يتجاهل "كورونا" وينمو 15.2% في مصر

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، عمرو طلعت، أن القطاع حقق معدل نمو بلغ 15.2% خلال العام المالي 2019 / 2020، رغم جائحة فيروس كورونا وتداعياتها السلبية على كافة القطاعات الاقتصادية.

وأوضح أنه نتج عن الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد فرص للتعلم والعمل عن بُعد، مشيراً إلى أن التعلم عن بُعد أتاح للوزارة الفرصة لمضاعفة أعداد المتدربين بما يتكامل مع جهودها في مضاعفة فروع معاهد التدريب في المحافظات.

وأشار الوزير المصري إلى أن فرص العمل بشكلها التقليدي ستظل دوما محدودة في نطاق الاقتصاد المحلي ومن هنا تأتي أهمية العمل عن بعد من خلال منصات العمل الحر والتي تسهم في إزالة الحدود ليصبح سوق العمل هو الكرة الأرضية بأكملها.

وقال إن الأزمة الراهنة ساهمت في تغيير نظم الإدارة نحو تقبل ثقافة العمل عن بعد، وهو الأمر الذي يقترن بتقبل الدول التي بها أسواق نشطة لهذا النموذج من العمل لكونه يوفر لها الاستفادة من الخبرات وسد الفجوات المهارية لديها دون الحاجة إلى استضافة فعلية لهذه المهارات على أرضها.

وأوضح أن هناك العديد من الفرص والبرامج التدريبية التي توفرها الوزارة وجهاتها التابعة لصقل المهارات الرقمية لدى الشباب حيث تم زيادة الفرص التدريبية المقدمة من 4500 فرصة في 2018 إلى أكثر من 100 آلف فرصة في 2020.

ولفت "طلعت"، إلى أن هناك توجه حالياً من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإدراج مهارات العمل الحر لإعداد المهنيين المستقلين كمحور أساسي في كافة الدورات التدريبية، مؤكداً على ثقته في قدرة الشباب المصري على المنافسة في الأسواق العالمية في صناعة المهنيين المستقلين.