.
.
.
.
أميركا و الصين

سباق بين شركات أميركية للاستحواذ على تيك توك... ما هي؟

نشر في: آخر تحديث:

وسط الضغوط المتصاعدة من قبل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على شركة تيك توك الصينية، تتسابق الشركات الأميركية للاستحواذ على الأصول الأميركية المملوكة للشركة والتابعة لشركة ByteDance الصينية فيما بدا أنه صراع محتدم للفوز بأصول الشركة.

ونقلت وكالة بلومبرغ عن مصادر قولها إن شركة مايكروسوفت العملاقة تحالفت مع شركة Walmart الأميركية لمبيعات التجزئة لتقديم عرض منافس للاستحواذ على أصول الشركة التي تسعى شركة Oracle Corp الأميركية هي الأخرى للاستحواذ على أصولها.

وقالت المصادر للوكالة إن العروض الجديدة سيتم تقديمها في غضون أسبوع من الآن، مشيرة إلى أن Walmart ستمتلك حصة في الشركة الأميركية التابعة لـ TikTok والمنفصلة حديثا عن الشركة الصينية الأم بعد الهجوم الذي شنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب عليها.

وأضاف أحد المصادر للوكالة أن تقييم العروض قد يستغرق بعض الوقت، وفيما رفضت Oracle التعليق على الأمر أكدت شركة Walmart تحالفها مع شركة مايكروسوفت وقالت إن الصفقة حال إتمامها ستتضمن الالتزام بكافة المعايير الأمنية التي تطالب بها الجهات الرقابية في الولايات المتحدة.

ويضغط البيت الأبيض لبيع الأصول الأميركية المملوكة للشركة الصينية مع اتهامات تتعلق بعلاقاتها بالحكومة الصينية ما قد يمثل تهديداً للأمن القومي الأميركي، وشن الرئيس الأميركي ترمب هجومه على الشركة في أكثر من مناسبة وقال إنها تمثل تهديدا صينيا للولايات المتحدة.

وأصدر الرئيس ترمب أمرا تنفيذيا ببيع أصول الشركة الأميركية مع إطار زمني لإتمام الصفقة ينتهي في منتصف سبتمبر المقبل ولكن شركة ByteDance تطلب نحو 30 مليار دولار مقابل بيع أصولها الأميركية وهي القيمة التي يراها المتنافسون نحو الاستحواذ على أصول الشركة مبالغ بها بشكل كبير، بحسب ما نقلته صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر على اطلاع بالأمر.

وتقدم الرئيس التنفيذي لشركة TikTok الأميركي الجنسية كيفن ماير باستقالته أمس الخميس، وقال في بيان إن قرار مغادرته للشركة يتعلق بالأوضاع السياسية الأخيرة بين بكين وواشنطن والهجوم المتواصل من قبل إدارة الرئيس ترمب على الشركة الصينية.