.
.
.
.
أميركا و الصين

الأسواق الناشئة تفقد بريقها.. تراجع التدفقات إليها بـ 86%

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت جاذبية الأسواق الناشئة بنسبة 86% خلال الشهر الماضي، إذ بلغ صافي التدفقات إلى أسواقها المالية 2.1 مليار دولار فقط في أغسطس، مقابل 15.2 مليار دولار في يوليو، وفقا لتقديرات معهد التمويل الدولي.

وأوضح التقرير الصادر عن المعهد، اليوم الثلاثاء، أن التحولات في العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بجانب الاضطراب في بعض الأسواق الناشئة، والأسئلة العالقة بشأن مسار التعافي الخاص بفيروس كوفيد 19، أثر على تدفقات غير المقيمين خلال الشهر الماضي.

وللمرة الأولى منذ مارس الماضي، شهد صافي التدفقات لسوق الدين بالأسواق الناشئة تخارجات بقيمة 2.3 مليار دولار.

وشهدت الأسهم للأسواق الناشئة (باستثناء الصين) صافي تدفق للداخل بـ 3.8 مليار دولار، فيما جذبت سوق الأسهم الصينية صافي تدفقات بقيمة 0.6 مليار دولار.

واستقطبت أسهم وسندات الأسواق الناشئة صافي تدفقات في يوليو للشهر الثاني على التوالي، لكن التوقعات لا تزال ضبابية في الوقت الذي تكافح فيه تلك الأسواق للخروج من التراجع الحالي، وذلك بحسب معهد التمويل الدولي.

وقال المعهد إن تدفقات المحافظ إلى الأسواق الناشئة تباطأت إلى 15.1 مليار دولار في يوليو من قراءة معدلة بالخفض بلغت 29.2 مليار دولار في يونيو، وجاءت أغلبيتها من أوراق الدين.

وأضاف ستعتمد صيغة التعافي على القدرة "لدى الأسواق الناشئة" على تفعيل سياسات تحفز التعافي بشكل كفء.. بالتطلع إلى الأمام، نلحظ أن المستثمرين يزدادون فطنة فيما يتعلق بقرارات الاستثمار بشأن الأسواق الناشئة.