.
.
.
.
أميركا و الصين

مع انقضاء المهلة.. هل يختفي تيك توك في أميركا؟

نشر في: آخر تحديث:

يبدو من المرجح بشكل متزايد أن TikTok لن تكون قادرة على بيع عملياتها في الولايات المتحدة بحلول الموعد النهائي في منتصف سبتمبر الذي فرض في أمر تنفيذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب الشهر الماضي.

وبحسب وكالة بلومبرغ فإن هذا الأمر لا يعني أن تطبيق الفيديو الذي يحبه عشرات الملايين من المراهقين سيختفي من السوق الأميركية بين عشية وضحاها.

وقال ترمب الخميس الماضي إنه لن يمدد الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق في 20 سبتمبر.

لكن شركة ByteDance Ltd المالك الصيني لـ TikTok قد تحتاج إلى مزيد من الوقت للتفاوض مع الخاطبين لشراء عمليات التطبيق في الولايات المتحدة، بعد أن أدت اللوائح الجديدة من بكين إلى تعقيد الصفقة. قال ترمب إنه إذا لم يتم إبرام الصفقة بحلول التاريخ المحدد، فسيقوم بحظر TikTok داخل أميركا.

وعلى عكس الهند، التي حظرت التطبيق مؤخرًا وقطعت وصول المستخدمين له على الفور، فإن الولايات المتحدة لا تمنح الرئيس سلطة إغلاق أحد مواقع التواصل الاجتماعي أو تطلب من مقدمي الخدمة حظر الوصول إلى أحد التطبيقات.

لذلك يمكن أن يظل TikTok على هواتف محبيه وسيظل بإمكانهم إنشاء مقاطع فيديو رقص، على الأقل لفترة من الوقت.

يقول الخبراء إن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو مطالبة شركة Apple وAlphabet المالكة لـ Google بطرد TikTok من متاجر التطبيقات الخاصة بهم وقطع الوصول إلى أدوات المطورين، ومنع التنزيلات الجديدة وتحديثات البرامج اللاحقة للمستخدمين الحاليين.

وهذا الخيار في الواقع، قد يجعل من التطبيق غير قابل للتشغيل على المدى الطويل، ويمكن أن تتدهور تجربة مستخدم TikTok في وقت أقرب لمشتري طراز iPhone القادم من Apple إذا فقد TikTok وصول المطورين للتطبيق، ولم يتمكن من تنسيق التطبيق وميزاته لأحدث هاتف ذكي من Apple.

يقول مدير التكنولوجيا، جيمس لويس: "لا توجد سلطة لجهة في الولايات المتحدة لحظر محتوى TikTok أو حظر الأشخاص من مشاهدته، أو حظر الأشخاص بسبب العمل مع TikTok لكن الرئيس يبالغ في سلطته للضغط على الصفقة".

ورفعت TikTok دعوى قضائية ضد إدارة ترمب ووصفت الأمر التنفيذي بأنه غير دستوري.

هذه الحال قد تجعل من الصعب على الشركات الأخرى القيام بأعمال تجارية مع TikTok مثل شراء الإعلانات أو بيع الخدمات السحابية للشركة.

بدون الوصول إلى الخوادم الأميركية من Amazon Web Services على سبيل المثال، قد تضطر TikTok إلى توجيه كميات هائلة من البيانات عبر خوادم خارجية وقد يؤدي ذلك إلى إبطاء تجربة المستخدم بشكل ملموس، كما يقول Daniel Sinclair وهو باحث أمن معلومات مستقل يدرس TikTok ووسائل التواصل الاجتماعي.

المسؤولون الأميركيون كانوا قلقين بشأن سيطرة الصين على بيانات المواطنين الأميركيين لسنوات. لكن ترمب صعد من الضغط على ByteDance في وقت سابق من هذا الصيف كجزء من حملة أكبر ضد الصين قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر.

ويشعر ترمب بالإحباط بسبب التنفيذ البطيء لاتفاق تجاري بين البلدين وانتشار فيروس كورونا، الذي يلوم الصين عليه.

في أغسطس الماضي، أصدر ترمب الأوامر التنفيذية التي تتطلب من ByteDance بيع عمليات TikTok في الولايات المتحدة أو إغلاقها، مشيرًا إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

تدعي الإدارة أن ByteDance قد تضطر إلى تسليم بيانات المستخدمين الأميركيين إلى بكين أو استخدام التطبيق للتأثير على 100 مليون أميركي يستخدمونه.

أدت أوامر ترمب إلى موجة من محادثات الصفقات من قبل المشترين الأميركيين المحتملين، فقد ظهرت شركة أوراكل عبر عطاء مشترك من شركة مايكروسوفت وشركة وول مارت كأفضل منافسين.

لكن القانون الصيني الجديد الذي يحد من بيع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي خارج حدودها أدى إلى تعثر مفاوضات الصفقة حيث تسعى جميع الأطراف إلى توضيح ما تعنيه القواعد الجديدة لبيع TikTok.

وفي محادثات أولية مع المسؤولين الصينيين، تم إخبار ByteDance بأنه يجب تقديم أي اقتراح للموافقة عليه مع معلومات مفصلة حول القضايا الفنية والمالية، وستكون المراجعة جوهرية وستستغرق وقتًا، حسبما قال شخص مطلع على المناقشات لـ Bloomberg News.

وقال ترمب للصحفيين الخميس قبل ركوب الطائرة الرئاسية في رحلة انتخابية إلى ميشيغان: "إما سنغلق تيك توك في هذا البلد لأسباب أمنية، أو سيتم بيعه". وتابع ترمب: "لن يكون هناك تمديد للموعد النهائي لـ TikTok".

وفي الوقت الحالي، فمن غير الواضح ما إذا كانت TikTok ستفي بالموعد النهائي لشهر سبتمبر لبيع عملياتها الأميركية المبينة في الأمر التنفيذي الأولي لترمب الصادر في 6 أغسطس 2020.

وقد أعطى هذا الأمر TikTok مهلة 45 يومًا لبيع أنشطتها الأميركية أو التوقف عن التعامل مع الأميركيين.

ويستند أمر ترمب إلى القانون الذي يمنح الرئيس سلطة واسعة لتنظيم المعاملات المالية في حالات الطوارئ الوطنية.

ويقول لويس: "يمكن للبيت الأبيض أن يجادل في أن الشروط والأحكام التي يوقعها المستخدمون ويوافقون عليها عند تنزيل التطبيق هي معاملة مالية، على الرغم من عدم إنفاق الأموال".

في الهند، حيث تتمتع الدولة بسلطة إجبار مزودي الخدمة على منع الوصول إلى المواقع الإلكترونية، حظر المسؤولون TikTok كجزء من إغلاق أكبر للتطبيقات المملوكة للصين بعد اشتباك حدودي مع الصين.

لم يعد تطبيق TikTok يظهر في متاجر التطبيقات في الهند، ويشاهد المستخدمون الهنود الذين سبق تنزيل التطبيق على هواتفهم الآن رسالة خطأ توضح أن الشركة "تمتثل لتوجيهات حكومة الهند".

سيكون الحظر الأميركي مختلفًا. يقول لويس: "هناك قوانين على الأفلام المقرصنة أو المواد الإباحية للأطفال، ولكن إذا أرادت الولايات المتحدة أن تفعل ما فعلته الهند، فستحتاج إلى تشريع جديد وحتى في ذلك الحين قد لا تصمد أمام تحدي التعديل الأول".

وصدر الأمر التنفيذي الثاني لترمب، ضد تيك توك في 14 أغسطس، والذي أعطى TikTok مهلة 90 يومًا لتجريد أعمالها في الولايات المتحدة تحت سلطة منفصلة، مستنداً إلى حكم صادر عن لجنة الاستثمار الأجنبي.

رفضت TikTok التعليق على مفاوضات الصفقة. وفي مقابلة الشهر الماضي مع Bloomberg News قالت الرئيسة التنفيذية المؤقتة فانيسا باباس إن TikTok ستستمر في تشغيل تطبيق الفيديو الموسيقي الناجح في الولايات المتحدة، بغض النظر عن تهديد إدارة ترمب بحظر أعمالها.

وقالت إن الشركة كانت تستكشف مسارات متعددة للأمام، رافضة تقديم المزيد من التفاصيل.