.
.
.
.
سوق السعودية

"بِني" تغلق جولة استثمار أولي بتمويل 5 مليون ريال

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت "بِني" منصة إدارة المشتريات والإنفاق للمؤسسات ومقرها السعودية، جولة تمويل أولوية جمعت من خلالها 5 ملايين ريال سعودي (1.35 مليون دولار أميركي) من خلال صناديق الاستثمار الجريء الرائدة في المنطقة ووادي السليكون في الولايات المتحدة ومضة، Class 5 Global، Outliers VC، Plug and Play، بالإضافة لعدد من المستثمرين الملائكيين الاستراتيجيين.

وتأسست بِني. عام 2020 من قبل إياد الدعلوج وماجد الدعلوج ومحمد إبراهيم مع مهمة لمساعدة الشركات على إدارة المشتريات والإنفاق بدءاً من تقديم الطلبات وصولاً إلى المدفوعات، ودمج كل العمليات عبر منصة واحدة.

وجاء للمؤسسين الإلهام بعد أن عايش ماجد الدعلوج بشكل مباشر تحديات عملية إدارة المشتريات غير المنظمة، وكان يبحث بشدة عن حل يشابه بِني. أثناء إدارته لشركته السابقة التي تعمل على توريد المعدات الصناعية للمقاولين.

وتوفر بِني. حلولاً تقنية لإدارة عمليات الشراء للشركات من جميع الأحجام. بالإضافة إلى ذلك، تقوم بِني. ببناء سوق أعمال (B2B) هو الأكبر في المملكة العربية السعودية بهدف رقمنة عملية الوصول إلى الموردين وإدارة المشتريات لقطاعات مختلفة.

من جانبه، أشار إياد الدعلوج، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لبِني. بأن "الواقع الجديد بعد جائحة كوفيد-19 يعزز من مهمتنا في رقمنة المشتريات والمعاملات بين الشركات. حيث توفر بيني للشركات حلاً مثالياً لذلك مع إطلاع كامل لكل خطوات العمليات مهما كانت مملة."

وقبل أن يبدأ إياد الدعلوج في تأسيس بِني، كان مديراً عاماً ومديراً للتسويق في كريم السعودية، التي استحوذت عليها شركة أوبر في أكبر صفقة في تاريخ المنطقة.

وبعد سنوات من الخبرة في عمليات التوريد والمشتريات بعد أن أسس شركة تجارية متخصصة في توريد مواد البناء في السعودية، أكد ماجد الدعلوج، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للعمليات في بِني.، بأنه أدرك بأن "رقمنة القطاع وقرار المشتريات المعتمد على البيانات هو حل سينتقل بالقطاع إلى أفق جديد، ففي الوقت الحاضر، تحاول الشركات في جميع الصناعات أن تصبح أكثر كفاءة في توفير مواردها، وهذا ما تساهم فيه بِني. بشكل مباشر"

وتبسيط عمليات المشتريات والإنفاق كان هدف رئيسي لبِني. بجانب رقمنتها، حيث أوضح محمد إبراهيم، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للتقنية، بأن فريقه "عمل على نقل بساطة الخدمات الموجهة للأفراد من جانبيها في تجربة المستخدم وواجهة المستخدم إلى منصة بِني. التي تقدم خدماتها للشركات، حيث طورنا أحدث البرامج للتعامل مع المعاملات المعقدة بكل سهولة وكفاءة". وكان محمد إبراهيم يعمل مهندس برمجيات لسنوات في أرامكو السعودية.

وعبر جويل أيالا من صندوق Class 5 Global، ومقره وادي السليكون في الولايات المتحدة، بافتخارهم باختتام هذه الجولة الأولية، مشيراً بأنه "مع استمرار توجه المستهلكين للإنفاق بشكل كبير عبر الإنترنت، نعتقد أن ابتكارا كبِني. سيحدث في عالم المشتريات. تفخر Class 5 Global بدعمها بِني. لتبسيط عمليات إدارة المشتريات والإنفاق في المنطقة وخارجها".