.
.
.
.
اقتصاد مصر

إيرادات القلعة تقفز 148% لـ 17.8 مليار جنيه بالنصف الأول

نشر في: آخر تحديث:

أشارت نتائج أعمال شركة القلعة المدرجة في البورصة المصرية إلى ارتفاع إيراداتها المجمعة بنسبة 148% لتسجل نحو 17.8 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام الحالي، فيما قفزت الإيرادات بنسبة 105% لتسجل نحو 7.4 مليار جنيه خلال الربع الأول من العام الحالي.

ويعكس نمو الإيرادات مردود تسجيل إيرادات بقيمة 4 مليارات جنيه تقريبًا من مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال الربع الثاني من العام الجاري، حيث مثلت حوالي 53% من إجمالي إيرادات القلعة خلال نفس الفترة.

وفي بيان، قال مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، الدكتور أحمد هيكل، إن فترة الربع الثاني من عام 2020 شهدت ذروة تداعيات انتشار فيروس (كوفيد – 19)، غير أن الكفاءة التشغيلية والمرونة التي تحظى بها الشركات التابعة للقلعة، أثمرت عن الحد من أثر تلك التداعيات على نتائج الشركة خلال نفس الفترة.

كما ارتفعت إيرادات شركة نايل لوجيستيكس بمعدل سنوي 7% خلال الربع الثاني من عام 2020، بفضل تحسن الأداء التشغيلي بمستودع تخزين الحبوب وساحات تخزين الحاويات على الرغم من تأثير فيروس (كوفيد – 19).

وأضاف أن إجمالي الإيرادات ارتفع بفضل تسجيل إيرادات بقيمة 4 مليارات جنيه تقريبًا من مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال الربع الثاني من العام الجاري، بينما شهدت إيرادات القلعة (باستثناء إيرادات الشركة المصرية للتكرير) تراجعًا طفيفًا بمعدل سنوي 4%.

ولفت "هيكل" إلى تعافي سوق الأسمنت السوداني وتحسن أسعار البيع بمصنع أسمنت التكامل التابع لشركة أسيك للأسمنت بالسودان، حيث ساهم ذلك في دعم نمو نتائج القلعة والحد من الأثر السلبي لحالة التباطؤ التي يشهدها سوق الأسمنت المصري.

وأضاف أن "نايل لوجيستكس" شهدت نمو الإيرادات بفضل زيادة حجم أنشطة التخزين والمناولة بمستودع تخزين الحبوب التابع للشركة على الرغم من تأخر عمليات الشحن بسبب تداعيات فيروس كورونا، بما يعكس الأهمية الاستراتيجية التي يحظى بها نشاط تخزين الحبوب، فضلاً عن استمرار عمليات نشاط تخزين الحاويات دون انقطاع.

وارتفعت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوي 17% لتبلغ 325.6 مليون جنيه خلال الربع الثاني من عام 2020، على الرغم من تكبد الشركة المصرية للتكرير خسائر تشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بقيمة 8.9 مليون جنيه خلال نفس الفترة.

وقد مثلت شركة طاقة عربية المحرك الرئيسي لتحسن أداء شركة القلعة، بالإضافة إلى تحسن نتائج مجموعة أسيك القابضة، وتحسن الأداء التشغيلي لشركتي نايل لوجيستيكس والوطنية للطباعة. وخلال النصف الأول من عام 2020، ارتفعت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوي 63% لتبلغ 1.1 مليار جنيه.

وحققت الشركة صافي خسائر بعد خصم حقوق الأقلية بقيمة 712.1 مليون جنيه خلال الربع الثاني من عام 2020 مقابل صافي خسائر بقيمة 224.5 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق، حيث يرجع ذلك إلى الخسائر التي تكبدها مشروع الشركة المصرية للتكرير خلال نفس الفترة بسبب أزمة فيروس (كوفيد – 19) بالإضافة إلى استمرار تقلبات أسواق النفط بوجه عام مع ضيق الفارق بين أسعار المازوت والديزل.