.
.
.
.
النفط

ردا على تحقيق "العربية.نت".. رئيس شركة قيوان ينفي تهريب نفط إيران

نشر في: آخر تحديث:

ردا على تحقيق "العربية.نت" الذي نشر في 13 أكتوبر 2020 تحت عنوان :" بالوثائق.. تهريب منظم لنفط إيران عبر شركة "عراقية" وبعقود رسمية"، وانطلاقا من حق الرد، نفى رئيس شركة "قيوان" سعد الطيب نفيا قاطعا أي تورط لشركته في تهريب النفط الإيراني، مشيرا إلى وجود شركات منافسة تحاول التشهير باسمه واسم الشركة.

وقال الطيب:" لا خلط للنفط العراقي مع النفط الإيراني في البواخر التي أملكها، وأنا مستعد لعرض جميع المستندات التي ثبت ذلك وحتى وجهة التصدير... لدي عقود مع شركة سومو وكل كميات النفط التي اشتريتها قمت بتصديرها من العراق إلى الخارج".

وتابع :" المستندات التي نشرت لا تقول بأن شركة قيوان تعمل بطرق غير قانونية، بل تشير إلى أن الشركات الثلاث ( أرض المشكاة، وقيوان، وشعاع طاقة)، تعود لمالك واحد".

ويستدرك قائلا:" هذه الشركات ليست تابعة لي، بل هي شركات تعمل مع "سومو"، وشركتنا اشترت المنتوج النفطي منهم".

وأضاف:" إذا أحد يملك ثبوتات بأنني قد اشتريت برميلا واحد إضافي خلافا للعقود التي وقعتها مع سومو، فأنا اتحمل المسؤولية كاملة".

وجزم مكررا:" أنفي نافيا قاطعا أدنى تورط لشركة قيوان في تهريب النفط الإيراني من الألف إلى الياء".

مستندات أرسلها رئيس "قيوان" إلى العربية نت ننشرها على مسؤوليته
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة