.
.
.
.
اقتصاد مصر

خطة جديدة من سنتامين لمنجم ذهب السكري بمصر

تتضمن إنفاق 595 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة سنتامين المدرجة في لندن، اليوم الأربعاء، إنها تعتزم إنفاق المزيد على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة لتحسين الكفاءة وتدفق السيولة في منجم السكري الذي تديره بصحراء مصر الشرقية بعد مشاكل تشغيلية ونقص الاستثمار لسنوات.

غيرت الشركة، التي تدير منجم الذهب التجاري الوحيد في مصر، مجلس إدارتها حيث عينت رئيسا تنفيذيا جديدا قبل ثمانية أشهر بعد محاولة استحواذ فاشلة من إنديفور للتعدين.

وبموجب الخطة الجديدة، ينفق منجم السكري 595 مليون دولار لزيادة طاقة إزالة الرواسب بحيث تكون سنتامين في وضع يمكنها من إنتاج بين 450 و500 ألف أوقية (أونصة) من الذهب بتكلفة إجمالية بين 800 و900 دولار للأوقية من 2024 فصاعدا.

وقال محللون إن هدف الإنتاج الجديد أقل بقليل من توقعات السوق لإنتاج 500 ألف أوقية لكن التكاليف أفضل من المتوقع.

وقال الرئيس التنفيذي لسنتامين مارتن هورجان، للصحافيين بالهاتف: "تتسم توقعات الأعوام الثلاثة بأنها مرحلة استثمارية نتطلع إلى إعادة تهيئة الأصول على أساس الإنتاج".

وأضاف أن الشركة "غيرت فلسفتها" من تركيز "متصلب" على هدف 500 ألف أوقية إلى التركيز على تدفقات السيولة.

وتابع "ما نتطلع له الآن هو خلق هامش وتدفقات سيولة... لأن هذا هو ما يحقق النمو ويدفع التوزيعات وليس تلك الأوقيات".

وقالت سنتامين إن تدفقات السيولة ستمول توزيعات بقيمة 104 ملايين دولار هذا العام وبحد أدنى 105 ملايين دولار في العام المقبل.

وقال المحلل في إنفستك هنتر هيلكوت: "تقييم وإعادة تهيئة تُغلب القيمة على الحجم هي شيء جيد دوما، خاصة عندما تعجز الشركة باطراد عن تحقيق أهداف الحجم".

كانت أسهم سنتامين قد انخفضت أكثر من 6% منذ بداية العام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة