تسلا

هكذا وصف جي بي مورغان تقييم تسلا وحدد هذا السعر!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

رفع بنك الاستثمار العالمي جي بي مورغان، الشارة الحمراء لسهم تسلا، حيث ذكر في مذكرة بحثية حديثة "ليس فقط مبالغا فيها، ولكن بشكل كبير حتى ينبغي تجنب سهم تسلا قبل إدراج شركة صناعة السيارات في مؤشر S&P500".

وارتفعت أسهم تسلا بأكثر من 660% في عام 2020 وسط أرباح قوية، وتفاؤل المستثمرين الكبير، ويعد انضمام الشركة إلى المؤشر في 21 ديسمبر أحدث دافع لراليها الطويل.

وقال محللو جي بي مورغان بقيادة ريان برينكمان يوم الأربعاء، إن البنك تلقى عدة مكالمات من المستثمرين متسائلين عما إذا كان الإدراج سيحفز عمليات شراء جديدة. وعلى الرغم من أن خطة تسلا لبيع الأسهم يجب أن تساعد الشركة، إلا أن البنك أوصى المستثمرين بتجنب شراء المزيد من الأسهم حتى ينخفض سعر السهم بما يتماشى مع أساسياته.

وكتب المحللون في مذكرة للعملاء أن "أسهم تسلا هي في رأينا وبكل مقياس تقليدي تقريبا ليس فقط مبالغا فيه، ولكن بشكل كبير". وفقاً لما ذكره موقع "Business Insider"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ورفع جي بي مورغان سعره المستهدف إلى 90 دولارًا من 80 دولارًا، مما يعني انخفاضًا بنسبة 86% عن إغلاق يوم الثلاثاء على مدى الأشهر الـ 12 المقبلة. وحافظ البنك على تصنيف "خفض الوزن" على سهم تسلا.

وقال المحللون إن الاتجاهات المتعارضة تشير إلى أن ارتفاع سعر سهم تسلا ربما يكون مدفوعا "بحماسة المضاربة" أكثر من أداء الشركة في الفترة الأخيرة.

وأضافوا أنه إذا رجع المستثمرون للوراء وحاولوا تبرير سقف السوق الحالي لتسلا، فإن الحجج الصعودية لا تزال تصطدم بالواقع. حيث تتجاوز القيمة السوقية لشركة "تسلا" تقيمي "فولكس فاغن"، و"تويوتا" مجتمعين، في حين باعت تسلا 400 ألف سيارة فقط في عام 2019 مقابل 21.8 مليون سيارة للشركتين.

ووفقاً لـ "جي بي مورغان"، حتى إذا حاولت تسلا الوصول لنفس حجم مبيعات فولكس فاجن وتويوتا مجتمعين، فإن تقييمها الحالي سيظل يتطلب هوامش ضعف الارتفاع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة