.
.
.
.
اقتصاد السعودية

"طاقة" السعودية تبيع حصتها في "جيسكو" لشركة "أرسيلورميتال"

ساعد "طاقة" في هذه الصفقة "لازارد" كمستشار مالي

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة التصنيع وخدمات الطاقة "طاقة"، السعودية، اليوم الأحد، عن توقيع اتفاقية لبيع حصتها البالغة 72% في شركة الجبيل لخدمات الطاقة "جيسكو" إلى شركة "أرسيلورميتال" الجبيل لمنتجات الأنابيب.

وقالت "طاقة" في بيان على موقعها الإلكتروني، إن هذه الصفقة تعد جزءاً من الاستحواذ المقترح لشركة أرسيلورميتال الجبيل لمنتجات الأنابيب على 100% من شركة "جيسكو".

وساعد "طاقة" في هذه الصفقة "لازارد" كمستشار مالي وهربرت سميث فريهيلز كمستشار قانوني.

ويقع المقر الرئيسي لشركة "جيسكو" في مدينة الجبيل، وهي شركة رائدة في إنتاج الأنابيب غير الملحومة في الشرق الأوسط، حيث تم إنشاؤها كجزء أساسي من مسار التصنيع الاستراتيجي الذي وضعته المملكة العربية السعودية، وكانت تتوزع ملكية "جيسكو" على "طاقة" بنسبة 72.16%، بينما تعود ملكية النسبة المتبقية لعدد من الشركات التجارية البارزة في المملكة، وكذلك شركة دوفيركو السعودية المحدودة؛ وهي شركة تابعة لشركة عالمية رائدة في قطاع تجارة المعادن.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "طاقة" ورئيس مجلس إدارة شركة "جيسكو" المهندس خالد نوح: "يمثل بيع شركة "طاقة" المقترح لحصتها في شركة "جيسكو" خطوة مهمة في تحقيق استراتيجيتنا، بما يتماشى تماما مع طموحات المملكة وأهدافها المتمثلة في إنشاء قطاع تنافسي قوي لصناعة الصلب المحلي ومركزا قويا للتصنيع في المملكة العربية السعودية".

وتابع: "على هذا النحو، ستواصل شركة "طاقة" تركيز جهودها على التوسع في خدمات ومعدات حقول النفط التي تعتمد على التكنولوجيا، وهذه الصفقة ستسمح بإنشاء جهة تصنيعية وطنية تتمتع بمكانة إقليمية ريادية، وتزود السوق السعودي بأفضل المنتجات في فئتها بقدرات تصدير قوية إلى المنطقة والعالم، والاستفادة من حجم "آرسيلورميتال" وبصمتها التسويقية الدولية".

والجدير بالذكر أن إتمام الصفقة مرهون بشروط إنهاء معينة.

يذكر أن شركة "طاقة" تأسست في عام 2003 بهدف توطين الخدمات الحيوية الداعمة لقطاع الطاقة، وهي شركة مساهمة سعودية يمتلك صندوق الاستثمارات العامة 45.70% من أسهمها، فيما تعود ملكية النسبة المتبقية البالغة 54.21% إلى عدد من المؤسسات الحكومية والشركات المساهمة والجهات الاستثمارية من القطاعين الخاص والصناعي الذين يمثلون شريحة واسعة من المجتمع الصناعي السعودي.