.
.
.
.
شركات

دعوى قضائية ثالثة بحق غوغل من 38 ولاية أميركية

نشر في: آخر تحديث:

تقدمت مجموعة من نحو 38 ولاية أميركية بدعوى قضائية هي الثالثة تتهم فيها شركة غوغل التابعة لمجموعة ألفابت بالسعي لتوسيع نطاق احتكارها للبحث على الإنترنت.

وتطالب الولايات بضم دعواها إلى تلك التي أقامتها وزارة العدل الأميركية في أكتوبر الماضي، بحسب بيان من مكتب المحامي العام لولاية كولورادو.

وتركز الشكوى على أنشطة غوغل في مجال البحث والإعلانات المصاحبة لنتائجه على الإنترنت والتي تستهدف هيمنتها على مكبرات الصوت الذكية وأجهزة التلفزيون والسيارات.

وأقامت تكساس وتسع ولايات أميركية أخرى دعوى قضائية بحق غوغل، متهمة الشركة المملوكة لمجموعة ألفابت بانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار في طريقة إدارتها لنشاطها الإعلاني على الإنترنت.

وتلك ثاني دعوى كبيرة ترفعها جهات تنظيمية ضد غوغل والرابعة في سلسلة دعاوى من الحكومة الاتحادية والولايات بهدف احتواء سلوكيات خاطئة مزعومة من منصات التكنولوجيا العملاقة التي شهدت نموا كبيرا في العقدين الأخيرين.

وكان كين باكستون المحامي العام لولاية تكساس، قد انضم إلى دعوى أقامتها وزارة العدل الأميركية بحق الشركة البالغة قيمتها تريليون دولار في أكتوبر، تتهمها فيها باستغلال وزنها في السوق للتضييق على المنافسين بطريقة مخالفة للقانون، وقد انضمت إليها 11 ولاية أخرى.

وتقول تكساس في دعواها، إن غوغل التي مقرها كاليفورنيا تهيمن على المسار الواصل بين إنتاج الإعلان ونشره على موقع الإنترنت أو تطبيق الهاتف المحمول.