.
.
.
.
سوق أبوظبي

"أغذية" تستكمل صفقة توحيد الأعمال مع "الفوعة"

لإنشاء واحدة من أكبر عشر مجموعات لإنتاج الأغذية والمشروبات بالمنطقة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت "مجموعة أغذية، المدرجة في سوق أسهم أبوظبي، اليوم الأربعاء، عن إتمام الصفقة الاستراتيجية لتوحيد الأعمال مع شركة "الفوعة" والتي تعتبر أكبر شركة لإنتاج وتعبئة التمور على مستوى العالم.

وبحسب بيان لمجموعة أغذية، اطلعت "العربية.نت" على نسخة منه، فإن الصفقة، التي اقترحتها بدايةً الشركة القابضة العامة "صناعات" على مجلس إدارة "أغذية" في أكتوبر 2020 وحصلت على موافقة مساهمي المجموعة في نوفمبر 2020، شهدت قيام "صناعات" بتحويل أعمال "الفوعة"، باستثناء مزرعتها للتمور العضوية في مدينة العين، إلى مجموعة "أغذية" مقابل قيام الأخيرة بإصدار سندات قابلة للتحويل إلى 120 مليون سهم عادي في "أغذية" لمصلحة "صناعات".

وبالتالي، باتت "صناعات" تملك الآن ما نسبته 59.17% من إجمالي الأسهم المصدرة لـ"أغذية" مقارنة بحصة الـ51% التي كانت تملكها قبل إبرام الصفقة.

وتُعتبر "صناعات" جزءاً من "القابضة" (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة والتي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي المتنوع.

وبتوحيد أعمال "الفوعة" ضمن "مجموعة أغذية" كوحدة عمل استراتيجية، تصبح المجموعة الموحدة من الشركات المحلية الرائدة في أربع فئات رئيسة في الأغذية والمشروبات، وهي: الماء، والتمور، والدقيق، والأعلاف الحيوانية؛ بالإضافة إلى توسيع انتشارها العالمي ضمن فئة التمور.

وقالت "أغذية"، إنه مع ترسيخ مكانتها الآن كمجموعة متنوعة الأنشطة وتركيزها على خدمة المستهلكين في مجال الأغذية والمشروبات، فإنها ستمتلك منصةً أكثر متانة لمنافسة نظرائها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحتى عالمياً.

ومن جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة أغذية ورئيس محافظ استثمارية في "القابضة" (ADQ) خليفة سلطان السويدي: إن هذه الصفقة الاستراتيجية لتوحيد الأعمال مع "الفوعة" أثمرت عن بروز مجموعة أغذية كواحدة من كبريات الشركات الإقليمية في قطاع الأغذية والمشروبات.

وأضاف السويدي، إننا سنواصل السعي لاغتنام فرص توسيع أنشطتنا والاستحواذ على أعمال جديدة لدعم طموحاتنا وتعزيز قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات.

وقال الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة أغذية" آلان سميث: "مع نجاحنا في إتمام هذه الصفقة، نتجه بسرعة أكبر لتحقيق طموحنا في أن نصبح واحدةً من أكبر عشر مجموعات مختصة بإنتاج الأغذية والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وأضاف سميث: "تبدو فرص الاستثمار في إنتاج التمور واسعة ومجزية انطلاقاً من قيمتها الغذائية العالية، ومع الخبرة الواسعة لفريق "الفوعة" والانتشار الواسع للشركة في 45 سوقاً دوليةً عبر سلسلة القيمة في سوق التمور، نغدو أقرب إلى تحقيق أولوياتنا الاستراتيجية في تنويع منتجاتنا وتوسيع نطاق حضورنا الجغرافي."

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة