.
.
.
.
شركات

الصديقي للعربية: ملكية "ستانفورد مارين" تحولت لصندوق تديره شعاع كابيتال

توقع نشوء فرص بالصيرفة الاستثمارية والتأمين وستظهر تكتلات واندماجات في هذه القطاعات

نشر في: آخر تحديث:

وصف الرئيس التنفيذي لشعاع كابيتال، جاسم الصديقي، في مقابلة مع "العربية"، صفقات الاستحواذ على الديون بأنها ستظل متاحة لكنها معقدة وتتطلب وقتا للتباحث مع مختلف الأطراف من الدائنين.

وتوقع الصديقي أن تكون الفرص النشطة في القطاع المالي خلال العام الحالي، في "النشاط غير البنكي، والصيرفة الاستثمارية والتأمين، وستظهر تكتلات واندماجات في هذه القطاعات، وسنرى فرصا في الفترة القريبة".

وأشار إلى إنجاز شركة شعاع كابيتال، المدرجة في سوق دبي المالي، صفقة شراء تسهيلات لمجموعة "ستانفورد مارين" بقيمة 1.13 مليار درهم إماراتي (308 ملايين دولار)، وذلك من خلال ائتلاف قادته شعاع كابيتال.

وقال إن شعاع كابيتال قادت ائتلافا قام بإنشاء صندوق مختص للاستحواذ على الديون بخصم للدائنين، وجرى بعد ذلك تحول ملكية "ستانفورد مارين" كاملة للصندوق الذي تديره شعاع كابيتال.

ووصف "ستانفورد مارين" بأنها شركة عريقة عمرها أكثر من 20 سنة تأسست في دولة الإمارات ولديها اسطول من السفن البحرية، وتملك أكبر مصنع يختص بسفن خدمات النفط والغاز.

وأوضح أن الصفقة استغرقت أكثر من 12 شهرا للاتفاق مع جميع الأطراف، متوقعاً أن يكون هناك في السوق صفقات أخرى متاحة لكن مثل هذا النوع من الصفقات ستكون معقدة جدا وتتطلب وقتا لإنجازها.

كانت شعاع كابيتال قالت في بيان، إن الصفقة عادت بالمنفعة على جميع الأطراف المعنية، بما فيها البنوك الدائنة لمجموعة "ستانفورد مارين".

وتعد مجموعة "ستانفورد مارين" من أبرز شركات الخدمات البحرية في منطقة الشرق الأوسط، كما أنها تقدم أكثر الخدمات تنوعاً بما في ذلك تأجير وبناء وإصلاح سفن الدعم البحرية لقطاع النفط والغاز.

وعملت "شعاع كابيتال" منذ عام 2019 مع مجموعة مقرضي "ستانفورد مارين" ومستشاريهم للتوصل إلى صفقة شراء تخدم مصالح جميع الأطراف المعنية.

وبحسب البيان، فإن عملية إعادة الهيكلة هذه تسهم في تعزيز سيولة "ستانفورد مارين"، وعقب صفقة شراء الديون، أصبحت مجموعة "ستانفورد مارين" مؤهلة للنمو، كما ساهمت صفقة إعادة الهيكلة في الحفاظ على أكثر من 1800 وظيفة، وتسجيل صادرات سنوية لمنتجات إماراتية الصنع بقيمة قاربت 20 مليون دولار هي سفن صُنعت في منشأة شركة "جراندويلد" الحديثة لأحواض صناعة السفن ضمن مدينة دبي الملاحية.