.
.
.
.
تسلا

تسلا تتعرض لسرقة بيانات ضخمة.. آلاف الملفات مفقودة

مهندس برمجيات نقل حوالي 26000 وثيقة سرية

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة "تسلا" في ملف قدمته للمحكمة الجمعة، إن مهندس برمجيات نقل حوالي 26000 وثيقة سرية، بما في ذلك الأسرار التجارية، إلى Dropbox الخاص به خلال أسبوعه الأول في الشركة.

وبدأ Alex Khaitov، كبير مهندسي ضمان جودة البرمجيات، عمله في "تسلا" في 28 ديسمبر 2020، وشرع على الفور قريباً في تنزيل الملفات الحساسة، وفقًا لما أعلنته الشركة.

وأوضحت "تسلا" في الشكوى التي قُدمت إلى قسم سان خوسيه في محكمة المنطقة الشمالية من كاليفورنيا.: "في غضون ثلاثة أيام من تعيينه من قبل تسلا، سرق المدعى عليه بوقاحة الآلاف من نصوص الكمبيوتر السرية التجارية التي استغرق تطويرها سنوات".

وتقاضي "تسلا" Khaitov بتهمة سرقة الأسرار التجارية والمعلومات السرية، إلى جانب انتهاك شروط عقد العمل الخاص به. وقد تم طرده عندما اكتشف المحققون الداخليون في "تسلا" نقله لتلك الملفات. لكن، وفقًا لتقرير MailOnline، فإن Khaitov ينفي هذه الاتهامات.

أصبح Khaitov آخر شخص في وادي السيليكون يُتهم بسرقة الأسرار التجارية. وفي السابق، تمت مقاضاة موظفين سابقين لـ"تسلا" بتهمة تسريب معلومات حساسة لشركة Zoox المنافسة في عام 2019.

وفي مارس 2020، رفعت شركة "تسلا" دعوى قضائية ضد شركة Rivian، قائلة إن موظفيها سرقوا منها أيضاً أسرارًا تجارية.

وكان من المقرر أن يدفع Martin Tripp، فني العمليات السابق في "تسلا"، 400 ألف دولار للشركة مقابل مشاركة الأسرار التجارية.

وبحسب ما أعلنته "تسلا"، تمكن حوالي 40 شخصاً فقط من فريق مهندسي ضمان الجودة التابع لـKhaitov من الوصول إلى الأسرار التجارية التي اتهم بسرقتها.

وقالت الشركة إنه ضمن هذه المجموعة، يمكن لثمانية مهندسين فقط منح حق الوصول إلى الملفات. وكشفت الشركة أنها رصدت عمليات تنزيل الملفات التي قام بها Khaitov في 6 يناير.

أعطى Khaitov محققي الشركة حق الوصول إلى Dropbox الخاص به، قائلاً إنه نقل "بضع وثائق إدارية شخصية"، وفقًا لـ"تسلا" التي قالت إن محققيها اطلعوا على حسابه على Dropbox واكتشفوا أن "ادعاءاته كانت أكاذيب صريحة"، قائلين إنه نقل "آلاف" نصوص الكمبيوتر الخاصة بالشركة إلى Dropbox الخاص به.

وتابعت "تسلا": "بعد ذلك، كذب بشأن ذلك وحاول حذف دليل سرقته عندما واجهه بسرعة فريق الأمن في الشركة، مما أجبر تسلا على تقديم هذه الشكوى".

وقالت الشركة أيضاً إن Khaitov أبلغ محققي الشركة أنه "نسي" الملفات، مضيفة أن هذه "كذبة أخرى بالتأكيد".

يوم الجمعة، تحدث Khaitov لصحيفة "نيويورك بوست"، قائلاً: "لقد عملت لمدة 20 عامًا في هذه الصناعة، وأعرف ما هي المستندات الحساسة، ولم أحاول مطلقًا الوصول إلى أي منها أو سرقتها".

وأضافت "تسلا" في ملف الشكوى أنها أمرت Khaitov بحذف الملفات التي يمكن رؤيتها في حسابه على Dropbox. لكن الشركة لم تكن متأكدة من أن المهندس لم ينقل الملفات بالفعل إلى مكان آخر.

وقالت تسلا: "في الواقع، بمجرد أن قام المدعى عليه بتحميل الملفات المسروقة إلى حساب Dropbox الخاص به، كان بإمكانه مشاركة هذه الملفات أو إعادة نقلها إلى أي شخص أو وسائط تخزين أخرى (سواء كان محرك أقراص مصغراً خارجياً، أو كمبيوتراً آخر، أو جهازاً محمولاً، أو غير ذلك من أنظمة التخزين القائمة على السحابة). ولم يكن لدى تسلا أي وسيلة لمعرفة ذلك".

وأشارت الشركة إلى أن المحققين اضطروا إلى إجراء مقابلة مع Khaitov عن بُعد بسبب فيروس كورونا، مما يعني أنهم لم يكونوا قادرين على "ضمان الحذف الكامل" من أجهزته.

وتسعى الشركة إلى محاكمة موظف البرمجيات أمام هيئة محلفين والحصول على تعويضات، بحسب ما نقلته Business Insider.