.
.
.
.
لقاح كورونا

اللقاح يشعل غضبا بين الأوروبي وأسترازنكيا..انسحاب ونفي!

وسط توتر بين الجانبين بشأن التأخير في إمدادات لقاح كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن شركة أسترازينيكا انسحبت من اجتماع مع الاتحاد الأوروبي لمناقشة بشأن التأخير في إمداد دول الكتلة باللقاحات، فيما قالت الشركة إنها لم تنسحب من الاجتماع مع المسؤولين الأوروبيين ولكنها أعادت جدولته.

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية المحادثات، إن الاتحاد الأوروبي "سيصر على" العودة إلى طاولة المفاوضات لشرح التأخير في التسليم بمجرد الموافقة على لقاح أكسفورد- أسترازينيكا للاستخدام من قبل وكالة الاتحاد الأوروبي للأدوية.

كان من المقرر أن تكون محادثات الأربعاء مع مفوضية الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء هي الثالثة في غضون ثلاثة أيام، حيث يطالب الاتحاد الأوروبي الأكثر غضبًا بتفسير حول التأخيرات.

في وقت سابق من يوم أمس هدد الاتحاد الأوروبي بفرض قيود صارمة على الصادرات في غضون أيام على لقاحات كوفيد-19 المصنوعة في الكتلة.

الاتحاد الأوروبي، الذي يضم 450 مليون مواطن، يتخلف بشدة عن دول مثل إسرائيل وبريطانيا في طرح لقاحات فيروس كورونا للعاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص الأكثر ضعفا. هذا على الرغم من وجود أكثر من 400 ألف حالة وفاة مؤكدة بالفيروس منذ بدء الوباء.

تتعرض دول الاتحاد الأوروبي لضغوط بسبب النقص في عمليات التسليم المخططة للقاح أسترازينيكا، والذي من المتوقع أن يحصل على موافقة طبية في الكتلة يوم الجمعة، إلى جانب بعض الصعوبات في توزيع جرعات فايزر-بيونتك.

دفاع أسترازينيكا

وفي سياق متصل دافع رئيس AstraZeneca عن طرح لقاح لفيروس كورونا في الاتحاد الأوروبي، وسط توتر مع الدول الأعضاء بشأن التأخير في الإمداد.

وقال باسكال سوريو لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية التي نقلتها شبكة BBC البريطانية واطلعت عليها "العربية.نت"، إن فريقه يعمل "على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لإصلاح المشكلات العديدة المتعلقة بإنتاج اللقاح".

"الإنتاج تأخر بشكل أساسي شهرين عن المكان الذي نريد أن نكون فيه، لا تأخذ بالتأكيد اللقاحات من الأوروبيين لبيعها في مكان آخر بربح".

باسكال قال أيضًا إن قرار الاتحاد الأوروبي المتأخر بتوقيع العقود أعطى وقتًا محدودًا لمراجعة العرض.

وفقا لرئيس أسترا زينيكا فإن عقدًا مع المملكة المتحدة قد تم توقيعه قبل ثلاثة أشهر من العقد مع الاتحاد الأوروبي، مما يتيح مزيدًا من الوقت لحل الثغرات.

مشاكل إنتاج اللقاح

وأشار أيضا إلى أن الشركة تواجه مشاكل زيادة إنتاج اللقاح في مصنعين، أحدهما في هولندا والآخر في بلجيكا.

وقال: "الأمر معقد، خاصة في المرحلة المبكرة حيث يتعين عليك حقاً تسوية جميع المشاكل. نعتقد أننا حللنا هذه المشاكل، لكننا في الأساس متأخرون شهرين عما أردنا أن نكون".

وأضاف: "لدينا أيضًا مشكلات مثل هذه في سلسلة التوريد في المملكة المتحدة. ولكن تم توقيع عقد المملكة المتحدة قبل ثلاثة أشهر من صفقة اللقاح الأوروبية. لذلك لدينا ثلاثة أشهر إضافية مع المملكة المتحدة لإصلاح جميع مواطن الخلل.