.
.
.
.
فيروس كورونا

إنتاج اللقاحات.. شركات جديدة تدخل حلبة السباق

مصانع أدوية عالمية تعرض خدماتها في ظل نقص الإمدادات

نشر في: آخر تحديث:

تجري شركة نوفارتيس Novartis محادثات للمساعدة في إنتاج لقاحات أو علاجات لفيروس كورونا من الشركات الأخرى، حيث يحاول مصنعو الأدوية تعزيز الإمدادات وسط معارك بشأن التسليم.

قال الرئيس التنفيذي فاس ناراسيمهان على تلفزيون بلومبرغ، إن الشركة "تجري محادثات مع مجموعة من اللاعبين المختلفين"، مع احتمال التوصل إلى اتفاق في الأيام أو الأسابيع المقبلة، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

أضاف: "لدينا طاقة إنتاجية عبر شبكتنا ونحن على استعداد لتوفيرها"، لكل شيء بدءاً من الأجسام المضادة أحادية النسيلة وحتى إنتاج اللقاح.

وتأتي المحادثات وسط تدافع عالمي على اللقاحات أدى إلى زيادة التوترات، حيث تسعى الدول إلى حجز الإمدادات على أمل تأمين مخرج من الوباء الذي مضى عليه عام واحد.

ألقت سانوفي بثقلها التصنيعي خلف اللقاح المطور من شركتي "فايزر-بيونتيك"، حيث قالت يوم الأربعاء، إنها ستتيح الوصول إلى منشأة إنتاج في فرانكفورت بعد تعثر أبحاثها.

وقال متحدث باسم Merck KGaA تدرس أيضاً عدة طرق لمساعدة "بيونتيك" على زيادة السعة، بما في ذلك ما يسمى بمرحلة "ملء وإنهاء" لإنتاج اللقاح.

توفر الشركة بالفعل المواد الخام ومنتجات البحث لأكثر من 50 مطوراً للقاح فيروس كورونا، بما في ذلك بيونتيك.

تذبذب الإمدادات

أوقفت فايزر، شحنات لقاحها - الذي كان أول لقاحات لفيروس كورونا يتم تسويقها في نهاية العام الماضي - لبعض الحكومات هذا الشهر بسبب التجديدات في مصنع في بلجيكا. ثم أعلنت شركة أسترازينيكا AstraZeneca التي قد تحصل على موافقة الاتحاد الأوروبي على لقاحها يوم الجمعة - عن تأخير عمليات التسليم المجدولة مسبقاً إلى القارة الأوروبية.

على عكس سانوفي، لا تعمل شركة نوفارتيس على تطوير لقاح ضد كورونا خاص بها، حيث باعت الشركة وحدة اللقاحات الخاصة بها إلى شركة غالكسوثميثكلاين منذ عدة سنوات.

لكن نوفارتيس تصنع أكثر من 70 مليار جرعة من الأدوية كل عام في 50 منشأة، وتبحث شركة الأدوية السويسرية عن أفضل السبل لنشر هذه القدرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة