.
.
.
.
تيك توك

إلى أجل غير مسمى.. صفقة شراء تيك توك في مهب الريح

يجري الرئيس جو بايدن مراجعة واسعة لجهود الإدارة السابقة بشأن معالجة المخاطر الأمنية المحتملة التي تشكلها شركات التكنولوجيا الصينية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال، اليوم الأربعاء، أن خطة وول مارت وأوراكل لشراء عمليات تيك توك الأميركية تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى، حيث يجري الرئيس جو بايدن مراجعة واسعة لجهود الإدارة السابقة بشأن معالجة المخاطر الأمنية المحتملة التي تشكلها شركات التكنولوجيا الصينية.

وتراجعت صفقة تيك توك، التي كان يقودها الرئيس آنذاك دونالد ترمب، منذ الخريف الماضي في خضم التحديات القانونية الناجحة لجهود الحكومة الأميركية من شركة بايت دانس المالكة لتيك توك.

وأشارت إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي في استهدافها لمنصة تيك توك، بحجة أنه يمكن للحكومة الصينية الحصول على البيانات الشخصية للمستخدمين الأميركيين، في حين أن تيك توك تنفي هذا الإدعاء.

ويأتي هذا في الوقت الذي تجد فيه شركة بايت دانس نفسها في صراع قانوني مع الحكومة الأميركية، حيث تمنع العديد من المحاكم الفيدرالية محاولة وزارة التجارة إغلاق عمليات تيك توك في الولايات المتحدة.

وقال تقرير وول ستريت جورنال نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر: "إن المناقشات استمرت بين ممثلي بايت دانس ومسؤولي الأمن القومي الأميركيين".

وتركزت هذه المناقشات على أمن البيانات وطرق منع وصول الحكومة الصينية إلى المعلومات التي تجمعها تيك توك عن المستخدمين الأميركيين.

ولا يُتوقع اتخاذ قرار وشيك بشأن كيفية حل المشكلات المحيطة بمنصة تيك توك، حيث تحدد إدارة بايدن استجابتها للمخاطر الأمنية المحتملة التي يشكلها جمع شركات التكنولوجيا الصينية للبيانات.

وتجري تيك توك محادثات مع وول مارت وأوراكل منذ شهر سبتمبر لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة من شأنها تحويل أصول تيك توك في الولايات المتحدة إلى كيان جديد لمنع الحظر التام لاستخدامها في البلاد.

وتتميز تيك توك، التي تضم أكثر من 100 مليون مستخدم في الولايات المتحدة، بواجهة مستخدم بسيطة وخيارات موسيقى خلفية ومؤثرات خاصة متنوعة لمساعدة المستخدمين على إنشاء مقاطع فيديو مسلية قصيرة.