.
.
.
.
تكنولوجيا

فيسبوك وغوغل وتويتر أمام الكونغرس.. والتهمة المعلومة المزيفة

سواء كان الأمر يتعلق بمعلومات مختلقة حول فيروس كورونا، أو مزاعم مزيفة عن تزوير الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

طلب الكونغرس الأميركي من رؤساء شركات "فيسبوك" و"غوغل" و"تويتر" العملاقة الإدلاء بشهادتهم في 25 مارس (آذار) خلال جلسة استماع مخصصة لمناقشة ظاهرة المعلومات المضللة التي تكتسح منصات الإنترنت، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس".

وسيشارك مارك زوكربيرغ وسوندار بيشاي وجاك دورسي افتراضياً عبر الفيديو في الجلسة التي تنسقها بشكل مشترك لجنتان فرعيتان في الكونغرس، واحدة مختصة بالاتصالات والتكنولوجيا، والأخرى بحماية المستهلك والتجارة، وفق ما أعلنت اللجنتان، أمس الخميس.

وسيكون موضوع جلسة الاستماع نشر المعلومات المضللة والزائفة على الإنترنت.

وقال رئيسا اللجنتين، في بيان، "سواء كان الأمر يتعلق بمعلومات مختلقة حول فيروس كورونا، أو مزاعم مزيفة عن تزوير الانتخابات، فقد سمحت هذه المنصات على الإنترنت بنشر المعلومات المضللة، ما أدى إلى مفاقمة الأزمات الوطنية التي كانت لها عواقب وخيمة على حياة الناس وعلى الصحة العامة والسلامة".

وأضافا: "لفترة طويلة جداً، رفضت شركات التكنولوجيا الكبرى الاعتراف بالدور الذي لعبته في إثارة وتقديم المعلومات المضللة بشكل سافر لجمهورها على شبكة الإنترنت".

وجاء الإعلان عن جلسة الاستماع في اليوم نفسه الذي كشفت فيه فيسبوك عن توسيع مركزه المخصص للمعلومات حول المناخ وتوجيه مستخدميه إلى خبراء من جامعات جورج مايسون وييل وكامبريدج لفضح الخرافات والزيف في هذا المجال لتعزيز مكافحة المعلومات المضللة.

وأدلى زوكربيرغ وبيتشاي ودورسي من قبل بشهادات خلال جلسات استماع سابقة في الكونغرس، مع تدقيق المشرعين بسلطتهم وممارساتهم وتعاملهم مع المعلومات الخاطئة.