.
.
.
.
شركات

رئيس STC التنفيذي للعربية: مركزنا الرقمي يدار بكفاءات سعودية

أكبر مركز متكامل للتحكم بالعمليات الرقمية على مساحة تتجاوز 45 ألف متر مربع

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة STC ناصر الناصر، في مقابلة مع "العربية"، افتتاح الشركة لأكبر مركز تشغيل متكامل في المنطقة للتحكم بالعمليات الرقمية على مساحة تتجاوز 45 ألف متر مربع.

وقال إن المركز الذي يتسع 2300 موظف، يعتبر أساسيا للاتصالات السعودية للاستثمار في خدمات الربط الدولي ومراكز البيانات، موضحاً أن القائمين على إدارة التقنيات المتقدمة في المركز، و"توزيع وحماية الحركة، والأمن السيبراني تديره كفاءات وطنية 100%".

وشرح أن المركز يضم تقنيات متقدمة جدا لتشغيل والتحكم بالبنية الرقمية، ويعمل بشكل متكامل، عبر بوابات العبور الدولية الرقمية، ويستخدم أحدث التقنيات بالذكاء الاصطناعي، وأنظمة تستخدم لأول مرة في المنطقة، بهدف تحسين جودة الخدمات، واستخلاص قيمة أفضل من الأصول لدى شركة الاتصالات السعودية، وسيكون مركزا إقليميا يخدم قطاعات الأعمال.

وأضاف أن السعودية تقع على ملتقى 3 قارات، ويمر فيها عدد كبير من الكوابل البحرية، معتبرا أن المركز الجديد سيعزز الاستثمار في خدمات الربط الدولي، خاصة مع إنشاء الشركة، منصة متقدمة جدا ترتبط بصانعي المحتوى على مستوى العالم، وتساعد في التحول الرقمي والابتكار والمحاكاة الواقعية لمجموعة من الخدمات الرقمية.

واعتبر أن هذه الخطوة تأتي في سياق تنويع مصادر الدخل والابتكار والتحول الرقمي وتحسين تجربة العميل لدى STC من خلال الاستثمار في البنية التحتية.

ووصف أزمة كورونا بأنها كانت اختبارا على مستوى العالم، حول القدرات الإلكترونية للدول والشركات، موضحاً أن الشركة بدأت قبل جائحة كورونا في اختبار قدرات التشغيل الكامل 100% بشكل رقمي، واقفلنا جميع محلاتنا، وكان اختبارا ناجحا لاستعدادنا الرقمي حتى قبل حلول الجائحة.

وأشار إلى منجزات الشركة التي يغادر الناصر رئاستها التنفيذية نهاية الشهر الحالي، ومن بينها إطلاق شركة متخصصة في الأمن السيبراني، وشركة أخرى في مجال الأبراج ولدينا خطة لطرح شركة Solution سيجري إعلان تفاصيلها لاحقا.

وعبر عن تفاؤله بأداء الاتصالات السعودية، بما أن الشركة باتت تتبوأ مكانة كبيرة على مستوى المنطقة، وليس على مستوى المملكة، فحسب وذلك يتضح من أن الرئيس التنفيذي الجديد هو مهندس من داخل الشركة، وهذا دليل على قدرة الكفاءات الموجودة، في مواصلة مسيرة تحقيق المؤشرات الرقمية على مستوى العالم.

وأوضح أن المركز تعمل به أيادٍ سعودية ماهرة تقوم بالتحكم التقني، وتربط التقنيات جميع الأبراج والكابلات البحرية الموجودة بحيث يتم ربط الشرق بالغرب.

ويشغل المركز أكبر البوابات الدولية للاتصالات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ تربو سعتها على 8.4 تيرا في الثانية، وترتبط بأكثر من 4 كوابل بحرية من خلال تقنية GeoMesh.