.
.
.
.
مصرف لبنان

بعد تضييق الخناق عليه.. مصرف لبنان يؤكد استعداده لتدقيق حساباته

مصرف لبنان المركزي يقول إنه سيبحث التدقيق مع ألفاريز آند مارسال في 6 أبريل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مصرف لبنان المركزي استعداده لتسهيل تدقيق تجريه ألفاريز آند مارسال.

وسيبحث التدقيق في اجتماع عبر الإنترنت مع ألفاريز آند مارسال في 6 أبريل، وفق مصرف لبنان.

والتدقيق ضمن قائمة من الإصلاحات التي يطالب بها مانحون دوليون قبل مساعدة لبنان للخروج من أزمته المالية الطاحنة، والتي تعود جذورها إلى عقود من الهدر والفساد بالدولة.

وانسحبت ألفاريز آند مارسال، وهي شركة متخصصة في إعادة الهيكلة، من عملية التدقيق في نوفمبر تشرين الثاني، قائلة إنها لم تتلق المعلومات اللازمة له، مما دفع البرلمان في ديسمبر كانون الأول إلى رفع السرية المصرفية لمدة عام.

وفي هذا السياق، كان وزير المالية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني، قد صرح في 11 فبراير الماضي، أنه ينتظر بعض الإجابات من المصرف المركزي قبل مراسلة شركة الاستشارات ألفاريز آند مارسال لطلب استئناف تدقيق جنائي.

وأوضح وزني في تصريحات لوسائل الإعلام بعد اجتماع مع الرئيس ميشال عون آنذاك، "عندما تأتينا الإجابات من المجلس المركزي لحاكمية مصرف لبنان، يمكن أن نراسل شركة ألفازير للمباشرة في التدقيق".

ولم يتضح ما هي المعلومات أو الموافقات التي ينتظرها وزني من المصرف المركزي.

وكان وزني قد قال في 23 ديسمبر كانون الأول إنه سيتواصل مع شركة الاستشارات لتستأنف عملها.