.
.
.
.
تكنولوجيا

أول ترخيص لخدمات "السيارات المتصلة" إلكترونياً بالسعودية

الموافقة منحت لشركة عبداللطيف جميل على مركبات تويوتا ولكزس

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، بالتعاون مع الهيئة العامة للنقل ولجنة التنظيمات الوطنية موافقتها الأولى لتقديم خدمة «المركبات المتصلة» في المملكة لشركة عبداللطيف جميل لمركبات تويوتا ولكزس.

يأتي هذا التصريح الأول من نوعه، في إطار دور الهيئة التنظيمي لقطاع تقنية المعلومات والتقنيات الناشئة، وسعيها نحو تحفيز وتمكين الابتكار في المملكة، وتعزيز الاستفادة من هذه التقنيات وإسهامها الاقتصادي والاجتماعي، والعمل على تحقيق الاستفادة القصوى من خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات مما يسهم في جعل المملكة ضمن الدول الرائدة في استخدام وتطوير التقنيات التي تسهم في تحسين جودة الحياة والإسهام في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وتتمثل خدمة "المركبات المتصلة" –أحد تطبيقات إنترنت الأشياء- في ربط المركبة بأنظمة "مزود خدمة المركبات المتصلة" لتوفير عدد من الخدمات الترفيهية ولرفع مستوى الأمان للركّاب وتحسين مستوى تجربة العميل، وتوفير عدة خدمات ترتبط بالمستخدم، كخدمة التحكم بالمركبة عن بُعد، ورفع التقارير التشخيصية عن حالة أدائها مما يساعد المصنّع و المستخدم في الكثير من القرارات التي ترتبط بصيانة وتحسين أداء المركبة، كما تقدّم خدمة "المركبات المتصلة" طلب المساعدة والدعم الفني بشكل مباشر في حالة التعرض لأي طارئ، فضلاً عن الخدمات الترفيهية من خلال الاتصال بالإنترنت.

يذكر أن هذه الموافقة تأتي مواكبة للتحول الاستراتيجي في دور الهيئة كمنظم رقمي، وامتدادًا لدورها في تنظيم إنترنت الأشياء من خلال اعتماد ونشر الإطار التنظيمي لإنترنت الأشياء، وترخيص تقديم خدمات مشغل الشبكات الافتراضية لإنترنت الأشياء IoT-VNO، والإسهام في نشر تقنيات الاتصال لإنترنت الأشياء مثل تقنية NB-IoT، إلى جانب استحداث ترخيص تقديم خدمات إنترنت الأشياء باستخدام الترددات المعفاة من الترخيص، إضافة إلى الشراكة مع الهيئة العامة للنقل المنظم لأنماط النقل البري والبحري والسككي، والداعم لتبني تقنيات إنترنت الأشياء، والتقنيات الحديثة في أنماط النقل والخدمات الداعمة لها، بما يعزز انتشار النقل الذكي داخل مدن المملكة.