.
.
.
.
لبنان

مصرف لبنان يفجر مفاجأة: هذا ما كان سيحصل لولا تدخلنا

دعا الحكومة للخروج بخطة سريعة لوقف الهدر المالي

نشر في: آخر تحديث:

كشف مصرف لبنان المركزي، يوم الأربعاء، أن تدخلاته كبحت التضخم (ارتفاع الأسعار) عند 84% في الشهور الماضية، مضيفاً أن التضخم كان من الممكن أن يصل إلى 275% لولا هذا التدخل.

ويعاني لبنان من ارتفاع جنوني للأسعار، ما يشكل مفاجأة بأن كل الأسلحة التي بحوزة المركزي قد استنفدت، لكنها لم تؤتِ ثمارا واضحة بالنسبة للمستهلكين.

وقال المصرف المركزي أيضا إنه يتعين على الحكومة أن تضع بشكل سريع "تصورا واضحا لسياسة الدعم التي تريد اعتمادها تضع حدا للهدر" في احتياطيات البلاد. وأضاف أن لبنان يواجه وضعا خطيرا، محذرا من تبعات "اقتصادية واجتماعية" للتأخر في التحرك.

كانت وزارة المالية اللبنانية أرسلت معلومات "محدثة" تسلمتها من المصرف المركزي إلى شركة "ألفاريز ومارسال" للتدقيق الجنائي، الذي جرى تعليق العمل به قبل أشهر ويعد خطوة في طريق الإصلاحات التي يطالب بها المجتمع الدولي.

وقد أثار التدقيق الجنائي في حسابات المصرف المركزي جدلاً في لبنان خلال الأشهر الماضية. ويعد تنفيذه خطوة أساسية كونه ورد ضمن بنود خارطة الطريق التي وضعتها فرنسا لمساعدة لبنان على الخروج من دوامة الانهيار الاقتصادي. كما يطالب به صندوق النقد الدولي، الذي علقت المفاوضات بينه وبين لبنان العام الماضي.

وأعلنت وزارة المالية الجمعة أنها استلمت من المصرف المركزي "القائمة المحدثة للمعلومات المطلوبة منه من قبل شركة التدقيق الجنائي الفاريز ومارسال وقد أرسلت الوزارة بدورها المعلومات إلى الشركة".

وفي نوفمبر، أنهت شركة "ألفاريز ومارسال" عقدها الموقع مع لبنان للتدقيق الجنائي في حسابات المصرف المركزي، بعد تعذر حصولها على كافة المستندات المطلوبة منه. وقال المصرف المركزي وقتها إن الحصول على تلك المعلومات يعارض قانون السرية المصرفية.