.
.
.
.
شركات

نمو أرباح "توتال" الفرنسية لـ3.3 مليار دولار بالربع الأول

تأتي هذه القفزة بعد أن سجلت العام الماضي أرباحاً بلغت 34 مليون دولار فقط

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المجموعة النفطية الفرنسية العملاقة "توتال" أن أرباحها الصافية ارتفعت إلى 3.3 مليار دولار في الربع الأول، معززة بارتفاع أسعار النفط.

وتأتي هذه القفزة بعد أن سجلت العام الماضي أرباحاً بلغت 34 مليون دولار فقط، عندما كان سوق النفط والغاز منخفضًا بسبب أزمة فيروس كورونا.

وفي الربع الأول، حقق العملاق الفرنسي أرقاما أفضل من الربع الأول لعام 2019 (3.1 مليار)، قبل الأزمة.

وبلغ صافي الدخل المعدل، دون احتساب البنود الاستثنائية، 3 مليارات دولار أي بزيادة 69% على أساس سنوي.

وهكذا يكون أيضاً أعلى من الربع الأول من عام 2019، (2.8 مليار) وذلك "على الرغم من بيئة أقل ملاءمة"، وفق ما ذكر رئيس مجلس توتال باتريك بويانيه في بيان.

كما أكد لصحيفة "سود ويست" أن "توتال عادت بالفعل إلى وتيرة نتائجها المرتفعة كما كانت قبل الأزمة" مشيراً إلى أن "كل شيء على ما يرام".

المجموعة تستفيد من أسعار النفط

وأوضح "في الربع الأول، استفادت المجموعة بشكل كامل من أسعار النفط والغاز".

وبلغ متوسط أسعار برنت بحر الشمال 61.1 دولاراً على مدار الربع الأول، مقابل 50.1 دولار في العام السابق و 44.2 دولار فقط في الربع الأخير من عام 2020.

وانهارت أسواق النفط العام الماضي بسبب الوباء الذي أدى إلى تباطؤ النشاط الاقتصادي وإغلاق بعض القطاعات تقريباً مثل النقل الجوي.

وتعافت الأسواق بشكل واضح منذ ذلك الحين مع تفاؤل التوقعات الاقتصادية وتقدم حملات التطعيم.

وانخفض إنتاج توتال من الهيدروكربونات، من جهة أخرى، بنسبة 7% في الربع الأول على مدار عام، وذلك امتثالا لقرار أوبك وحلفائها من أجل دعم الأسعار.

ورغم تحسن بيئة الأعمال بشكل عام إلا أن المجموعة لا تزال حذرة بشأن المستقبل.

وذكرت المجموعة "لا تزال البيئة النفطية متقلبة وتعتمد على استئناف الطلب العالمي، الذي لا يزال متأثراً بوباء كوفيد-19"، متوقعة توفير 500 مليون هذا العام.

وتنوي توتال استثمار ما بين 12 مليار دولار و 13 مليار دولار في عام 2021، تخصص نصفها لنموها حيث "سيتم تخصيص ما يقرب من 50% لمصادر الطاقة المتجددة والكهرباء"، وهي مجالات تنوي الانخراط فيها بشكل متزايد.