.
.
.
.
وول ستريت

أبل رفضت طلب مايكروسوفت بشأن تجاوز عمولتها

مايكروسوفت لم تكن مستعدة للحديث عن خططها الخاصة بجهاز آيباد

نشر في: آخر تحديث:

كشفت محاكمة أبل وEpic Games عن تفاصيل إضافية حول مفاوضات الشركة المصنعة لهواتف آيفون وراء الكواليس مع شركات مثل مايكروسوفت، بما في ذلك طلب تجاوز عمولة متجر التطبيقات.

وتسلط سلسلة رسائل بريد إلكتروني العائدة لعام 2012، الضوء على إطلاق مايكروسوفت لحزمة Office لجهاز آيباد، ورد فعل أبل على ذلك.

ووفقًا للرسائل، سأل المسؤولون التنفيذيون في أبل، شركة مايكروسوفت عما إذا كانت تريد المشاركة في مؤتمر مطوريها السنوي WWDC في ذلك العام.

ورفضت مايكروسوفت، مشيرة إلى أنها لم تكن مستعدة للحديث عن خططها الخاصة بجهاز آيباد.

وكان لدى مايكروسوفت طلبان، حيث أرادت أن يلتقي كل من فيل شيلر وإيدي كيو بمديريها التنفيذيين، ووافقت أبل على هذا الطلب.

كما طلبت مايكروسوفت أيضًا من أبل السماح لها بإعادة توجيه المستخدمين إلى موقعها لجمع المشتريات وتجاوز عمولة متجر التطبيقات البالغة 30%.

ورفض شيلر هذا الطلب، مشيرًا في رسالة بريد إلكتروني إلى أن أبل هي من تدير المتجر وهي من تقوم بتحصيل الإيرادات.

وتفرض أبل على المطورين عمولة بنسبة 30% من التطبيقات المباعة في متجر التطبيقات الخاص بها وكذلك من عمليات الشراء داخل التطبيق.

ويمثل هذا الأمر معيارًا إلى حد ما، وبالرغم من أن أبل تتمتع بعلاقات أفضل مع بعض المطورين أكثر من غيرهم مما قد يمنح هؤلاء المطورين رؤية أفضل، إلا أن الشركة لم تتزحزح أبدًا عن عمولتها البالغة 30%.

ومن الواضح أن مايكروسوفت أرادت أن تكون استثناءً لهذه القاعدة، لكن أبل رفض الأمر بشكل قاطع.

وبالرغم من أنه ليس من المستغرب أن أبل رفضت، لكن بالنظر إلى علاقة أبل ومايكروسوفت ببعضهما بعضًا على مدى عقود، كان من الممكن أن تتوصل كلتا الشركتين إلى نوع من التسوية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة