.
.
.
.
شركات

شركة البحر الأحمر للتطوير: استدامة البيئة على رأس أولوياتنا

ليصبح مشروع البحر الأحمر أول وجهة سياحية متجددة في العالم

نشر في: آخر تحديث:

أكد رائد البسيط المدير التنفيذي للبيئة والاستدامة في شركة البحر الأحمر للتطوير، أن العاملين على مشروع البحر الأحمر، الذي يجري تطويره حول أحد كنوز الطبيعة الخفية في العالم؛ يحرصون على سير العمل وفق خطط تطوير الأعمال المعتمدة والاعتبارات البيئية الصارمة التي تبنّتها الشركة طواعيةً والتزامًا منها بمبادئ الاستدامة العالمية في كل مرحلة، ليصبح مشروع البحر الأحمر أول وجهة سياحية متجددة في العالم.

وقال البسيط بتصريحات صحافية إنه جرت العادة دوليًّا في مجال التطوير العقاري للمشاريع الكبرى أن يتم البدء بالمخططات ودراسة المواقع وأحياناً تنفيذ العمل، قبل القيام بالدراسات البيئية التي تأتي في مرحلة لاحقة عقب الحصول على اعتمادات المخططات العامة. لكن الأمور تتم بشكل مختلف في شركة البحر الأحمر للتطوير ومشاريعها على الساحل الغربي في المملكة العربية السعودية.

مشروع البحر الأحمر
مشروع البحر الأحمر

وأضاف أن الموارد الطبيعية في منطقة المشروع تُعدّ أثمن أصول الشركة، فقد أصبح الحفاظ عليها مطلبًا حيويًّا للإبقاء على هذه الوجهة الفريدة، ولتعزيز أهميتها ومكانتها، واستدامتها ليتسنى للأجيال القادمة الاستمتاع بها أيضاً، موضحا أنه القيام بالمسوحات البيئية يعد جزءاً هاماً من اتخاذ القرارات اللازمة التي تحقق الالتزام بالمعايير البيئية الصارمة.

وقال البسيط:" علمنا منذ بداية تطوير المشروع أنَّ هذه المنطقة ستصبح وجهة للسياحة المتجددة، وأن نظامها البيئي حسّاس للغاية. ولضمان تحقيق التنوّع والتوازن البيئي الذي نصبو إليه بحلول 2040، قمنا بالمسوحات البيئية الشاملة لجميع أراضي المشروع آخذين بعين الاعتبار الآثار البيئية طويلة المدى للأعمال التشغيلية للمشروع، فكانت المراقبة البيئية الرفيق الدائم لمشروع البحر الأحمر منذ مرحلة التخطيط وحتى مرحلة الإنشاءات الأولية الحالية، ووصولاً لإكمال المشروع وانطلاقه".

يلعب الفريق البيئي بشركة البحر الأحمر للتطوير القائمة على تنفيذ أكبر المشاريع السياحية طموحًا في العالم دورًا بارزًا في معظم جوانب المشروع؛ إذْ يركّز على تعزيز البيئة من خلال اختيار التصاميم الهندسية المناسبة.

ويحرص الفريق على الالتزام بالاعتبارات البيئية سواء المقررة مسبقًا أو اللاحقة في أي مرحلة من مراحل تطوير المشروع، بل وكذلك على التعاون مع الجهات التنظيمية الخارجية ذات الصلة لضمان تنفيذ الالتزامات المستدامة في المشروع بالطريقة الملائمة.

يذكر أن شركة البحر الأحمر للتطوير سعت لتطوير مشروعها عبر التعاقد مع شركاء متفوقين في مجالاتهم، مع حرصهم أيضاً على أن يُراعوا طموحات الشركة البيئية، ومن ذلك التعاقد مع شركة الخدمات الهندسية العالمية "Mott MacDonald" لتقديم خدماتها الاستشارية فيما يتعلق بالاعتماد على مركبات وأسطول نقل صديق للبيئة في الوجهة. ومنح عقد لتحالف بقيادة "أكوا باور" لتزويد مرافق المشروع بالطاقة المتجددة بنسبة 100%.