.
.
.
.
عملات مشفرة

المركزي البحريني يدخل عالم العملات الرقمية بالشراكة مع بنك أميركي

تجربة مشتركة لتحويل الأموال من وإلى البحرين بين مشترين وموردين بالدولار الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

قال مصرف البحرين المركزي في بيان أمس الثلاثاء، إنه سيطلق مشروعا تجريبيا لتسوية العملات الرقمية بالتعاون مع جيه.بي مورغان وبنك المؤسسة العربية المصرفية (ايه.بي.سي).

وجاء في البيان: "سيبادر بنك ايه.بي.سي مع جيه.بي مورغان بتجربة مشتركة لتحويل الأموال من وإلى مملكة البحرين بين مشترين وموردين بالدولار الأميركي".

وأضاف: "سينتج عن هذه العملية الدفع إلى الموردين بشكل أسرع وتحويل المشترين مدفوعاتهم في فترات زمنية أقصر دون الحاجة إلى الاحتفاظ بالأموال مقدما"، بحسب ما نقلته "رويترز".

ويزداد اهتمام البنوك المركزي حول العالم بالنقد الرقمي، في محاولة لدرء التهديدات الناشئة للنقود التقليدية ولجعل أنظمة الدفع أكثر سلاسة.

وخوفاً من انتشار العملات المشفرة، تقوم البنوك المركزية بالبحث عن العملات الرقمية وتجربتها.

وتعد عملات البنوك المركزية الرقمية في الأساس نقود إلكترونية، مثلها مثل النقد التقليدي، حيث تعطي حامليها مطالبة مباشرة من البنك المركزي وتسمح للشركات والأفراد بإجراء مدفوعات وتحويلات إلكترونية.

تخشى البنوك المركزية من فقدان السيطرة على إصدار الأموال وأنظمة الدفع للعملات المشفرة، مثل بيتكوين أو حتى العملة الرقمية المدعومة من فيسبوك "ديم".

وقد يؤدي انتشار أشكال الدفع التي لا تشرف عليها أي هيئة مركزية أو عامة إلى إضعاف قبضة البنوك المركزية على المعروض من النقود، وبالتالي الاستقرار الاقتصادي. حيث أصبح التهديد أعمق مع تبني العملات المشفرة بشكل متزايد.

تهدف الصين إلى أن تصبح أول بنك مركزي رئيسي يصدر عملة رقمية، كما يستكشف البنك المركزي الأوروبي إطلاق اليورو الرقمي في غضون السنوات الخمس المقبلة، وكثف بنك إنجلترا أبحاثه في ما أطلق عليه اسم "بريتكوين" دون تقديم أي تعهدات مؤكدة.

بدوره، قال الفيدرالي الأميركي إنه لن يتسرع في إصدار أي دولار رقمي. وقال رئيسه، جيروم باول، إن هذا العام سيكون مهما في "تحريك الكرة".

وحتى البنوك المركزية الأصغر نشطة أيضاً، حيث أصبحت جزر البهاما العام الماضي أول دولة تقدم عملة رقمية للبنك المركزي على مستوى البلاد.