.
.
.
.
شركات

السويدي للعربية: عقد سد تنزانيا الأكبر للشركات المصرية في أفريقيا

يسد حاجة تنزانيا من توليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميغاوات على نهر "روفيجي"

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التنفيذي العضو المنتدب لشركة السويدي إليكتريك المصرية، أحمد السويدي، في مقابلة مع "العربية" أن عقد سد تنزانيا الذي تقوم شركة المقاولون العرب المصرية ببنائه مع شركة السويدي، هو الأكبر للشركات المصرية في أفريقيا.

وقال السويدي إن هدف السد توليد الكهرباء، وله أهداف تنموية استراتيجية أخرى، وحجمه ضخم وسيحل مشاكل تنزانيا من الكهرباء بنسبة 100%.

وأوضح أن شركة السويدي تعمل تقريبا في جميع أنحاء أفريقيا في حوالي 25 بلدا، مشيرا إلى أن طاقة السد من توليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميغاوات على نهر "روفيجي".

وبين أن قيمة العقد 2.9 مليار دولار ممول بالكامل من الحكومة التنزانية.

وكشف أن مشروعات إفريقيا تمثل 15% من إجمالي الأعمال التي تنفذها السويدي إليكتريك، في 25 دولة أفريقية ما بين توليد كهرباء ومحطات تحلية مياه وفنادق.

واعتبر أن الطاقة المتجددة ستحل مشاكل إفريقيا من الطاقة الفترة المقبلة.

كانت الحكومة التنزانية قد قررت في ديسمبر من العام 2018 إسناد عقد إنشاء المشروع إلى شركات مصرية بتكلفة 2.9 مليار دولار.