.
.
.
.
بنوك مصر

"الأهلي المصري" ينجح في توفير تمويلات خارجية بمليار دولار

إجمالي التدفقات من العملات الأجنبية لدى بنكي الأهلي المصري ومصر بلغت 240 مليار دولار منذ تعويم الجنيه

نشر في: آخر تحديث:

كشف البنك الأهلي المصري أنه في إطار معاملاته الدولية المستمرة وحرصه على تنويع موارده لتمويل مشروعات تنموية واستثمارية طويلة الأجل، قام بجذب تمويلات خارجية تصل قيمتها إلى مليار دولار من خلال توقيع عقد تمويلي مع 14 مؤسسة دولية وإقليمية.

وشهد التمويل إقبالا كبيرا من هذه المؤسسات في ظل نجاح السياسات النقدية والمالية في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي وتحقيق مؤشرات اقتصادية إيجابية تدعم استمرار هذا النجاح. كما استندت هذه المؤسسات إلى المركز المالي القوي للبنك الأهلي المصري ومؤشرات أدائه الداعمة للاقتصاد المصري والتنمية المستدامة.

كانت بيانات رسمية قد كشفت أن إجمالي التدفقات من العملات الأجنبية لدى بنكي الأهلي المصري ومصر، بلغت نحو 240 مليار دولار منذ قرار تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016 وحتى الشهر الحالي. وفي بداية نوفمبر من العام 2016، أعلنت الحكومة المصرية بدء تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، والذي بدأ بتعويم الجنيه المصري مقابل الدولار وتحرير سوق الصرف بشكل كامل.

وقبل قرار التعويم، كانت السوق السوداء تستحوذ على الحصة الأكبر من التعاملات الدولارية، بسبب الفارق الكبير بين الأسعار التي يقدمها التجار وشركات الصرافة، وبين الأسعار الرسمية لدى البنوك المصرية.

وتشير بيانات البنك المركزي المصري، إلى ارتفاع صافي احتياطي النقد الأجنبي خلال شهر مارس الماضي، حيث ارتفع إجمالي احتياطي النقد الأجنبي لدى "المركزي المصري"، من نحو 40.201 مليار دولار في نهاية فبراير الماضي إلى نحو40.337 مليار دولار في نهاية شهر مارس الماضي.