.
.
.
.
شركات

العثور على جثّة المبتكر الشهير جون مكافي في زنزانته بإسبانيا

بعد تسعة أشهر أمضاها في السجن

نشر في: آخر تحديث:

عثر على جون مكافي رجل الأعمال ومبتكر أحد أشهر برامج مكافحة الفيروسات الإلكترونية ميتا داخل زنزانة في سجن في برشلونة، وذلك بعد ساعات فقط على صدور موافقة من محكمة إسبانية بترحيله إلى الولايات المتحدة، لمحاكمته في قضية التهرب من الضرائب.

وقالت وزارة العدل في كاتالونيا، إن أطباء السجن حاولوا إسعافه، لكنهم لم ينجحوا.

وأعلنت في بيان أن "كل شيء يدلّ" على انتحار جون مكافي.

وكانت شركة "مكافي" خلف إصدار أول برنامج في الأسواق لمكافحة فيروسات أجهزة الكمبيوتر. وساهمت في إطلاق صناعة عادت بمليارات الدولارات، قبل أن تنتقل ملكيتها لشركة "إنتل" في صفقة تجاوزت قيمتها مبلغ 7.6 مليار دولار.

وألقي القبض على مكافي في إسبانيا في أيلول/أكتوبر عام 2020، واتهم بعدم الالتزام بدفع العائدات الضريبية على مدى أربعة أعوام، رغم كسب الملايين من العمل الاستشاري والمشاركة في المحاضرات، ومن العملات المشفرة وبيع حقوق كتابة قصة حياته.

وأعلن محامي المطور التكنولوجي جون مكافي أن موكله، البريطاني المولد الأميركي الجنسية، مات منتحراً في سجن بمدينة برشلونة بعدما أصدرت المحكمة العليا الإسبانية قراراً بتسليمه إلى الولايات المتحدة لمحاكمته في اتهامات بالتهرب الضريبي.

وأوضح خافيير فيلابا محامي مكافي أن رائد برامج الحماية من الفيروسات الإلكترونية شنق نفسه بعدما أجهز عليه الإحباط بعد تسعة أشهر أمضاها في السجن، وفق ما أفادت وكالة "رويترز" اليوم الخميس.

وفي الشهر الماضي قال مكافي (75 عاماً) خلال جلسة، إنه مع بلوغه هذه السن سيقضي باقي عمره في السجن إذا أدين في الولايات المتحدة.

كذلك، أضاف قائلاً "أتمنى أن ترى المحكمة العليا الإسبانية مدى هذا الظلم". وتابع "تريد الولايات المتحدة أن تجعلني عبرة".

وكان مكافي هرب من السلطات الأميركية لسنوات، قضى بعضها على متن يخت ضخم. وواجه اتهاماً في ولاية تنيسي بالتهرب الضريبي، كما وجهت إليه تُهمة الاحتيال في مجال العملات المشفرة في نيويورك.