.
.
.
.
تسلا

كيف حولت باناسونيك 30 مليون دولار إلى 3.6 مليار دولار في 10 سنوات؟

اشترت باناسونيك 1.4 مليون سهم من أسهم تيسلا بسعر 21.15 دولار في عام 2010

نشر في: آخر تحديث:

باعت شركة باناسونيك كامل حصتها في شركة تيسلا لصناعة السيارات الكهربائية مقابل نحو 400 مليار ين (3.61 مليار دولار) في العام المنتهي في شهر مارس لجمع الأموال للاستحواذ.

وفي الوقت نفسه، قال الرئيس التنفيذي لشركة باناسونيك يوكي كوسومي، إن الشركة تخطط للقيام باستثمار كبير في إنتاج خلايا بطارية ليثيوم أيون الجديدة 4680 من تيسلا إذا نجح خط الإنتاج الأولي.

وأكدت باناسونيك أن بيع الأسهم يتعلق بحوكمة الشركات وليس له علاقة بعلاقتها مع تيسلا. وصرحت لصحيفة "فاينانشيال تايمز" في بيان: "الغرض من ذلك هو مراجعة الأسهم المملوكة استراتيجيًا باتباع إرشادات حوكمة الشركات، وفقا للبوابة العربية للأخبار التقنية".

واشترت باناسونيك 1.4 مليون سهم من أسهم تيسلا بسعر 21.15 دولار في عام 2010 مقابل نحو 30 مليون دولار.

وفي شهر مارس 2020، كان لديها حصة بقيمة 80.9 مليار ين (731 مليون دولار). وحققت نحو 400 مليار ين (3.6 مليارات دولار) بنهاية شهر مارس 2021. وذلك بعد أن ارتفع سهم تيسلا ستة أضعاف في تلك الفترة.

وتساعد عائدات البيع باناسونيك على دفع 7 مليارات دولار لاستحواذها على شركة Blue Yonder المتخصصة في سلسلة التوريد بالولايات المتحدة الأميركية.

واعتادت باناسونيك أن تكون المصدر الوحيد لبطاريات تيسلا. ولكن شركة صناعة السيارات الكهربائية بدأت حديثًا بتطوير بطارياتها والعمل مع موردين آخرين بما في ذلك LG Chem و CATL الصينية.

وفي الوقت نفسه، قالت باناسونيك حديثًا: إنها تقلل من اعتمادها على تيسلا وتجمع الأموال للاستثمار في النمو وتزويد البطاريات لشركات صناعة السيارات العالمية الأخرى.

ومع ذلك، تخطط باناسونيك للبقاء جزءًا رئيسيًا من مستقبل تيسلا. وتعد الشركة خط إنتاج نموذجي لخلايا الليثيوم أيون الجديدة من تيسلا التي تم الكشف عنها في حدث Battery Day.

ويأمل الرئيس التنفيذي إيلون ماسك أن يسمح ذلك بتوفير بطاريات أرخص تجعل السيارة الكهربائية بسعر 25 ألف دولار ممكنة في غضون ثلاث سنوات.

وإذا كان خط إنتاج النموذج الأولي الخاص بها يعمل بشكل جيد. فإن باناسونيك تتجه إلى القيام باستثمار كبير في إنتاجها من أجل تيسلا وشركات صناعة السيارات الأخرى.