.
.
.
.
الأسواق العالمية

"ديدي" الصينية تجمع 4.4 مليار دولار من طرح أسهمها في نيويورك

بـ 14 دولارا للسهم الواحد

نشر في: آخر تحديث:

جمعت شركة ديدي للنقل التشاركي الصينية 4.4 مليار دولار من طرح أسهمها في بورصة نيويورك.

وذكرت الشركة أنها باعت أكثر من 316 مليون سهم إيداع أميركي مقارنة بخططها السابقة لبيع 288 مليون سهم.

وتم تسعير الأسهم عند 14 دولار للسهم الواحد وهو الحد الأعلى من النطاق السعري، بسبب الإقبال الكثيف من المشترين ما يرفع القيمة السوقية للشركة عند 67 مليار دولار.

اتفقت شركات تابعة لـ"مورغان ستانلي" وكذلك شركة Temasek السنغافورية، على شراء ما قيمته 1.25 مليار دولار من الأسهم في الطرح، وفقًا لإيداع يوم الخميس الماضي.

وأفادت "بلومبرغ" نيوز في أبريل بأن تقييم الشركة عند الطرف الأدنى من النطاق الذي امتد إلى 100 مليار دولار، مما يشير إلى أن المستثمرين امتنعوا عن السعر.

وحدث الشيء نفسه مع شركة أوبر تكنولوجيز الأميركية العملاقة لخدمات النقل، والتي بلغت قيمتها 75.5 مليار دولار في طرحها عام 2019، وهو أقل بكثير من 120 مليار دولار التي تم الترويج لها في العام الذي سبق الطرح. وتبلغ القيمة السوقية لـ"أوبر" الآن 95 مليار دولار.

عام قياسي للاكتتابات

شركة "ديدي"، التي تم تداول أسهمها عند تقييم حوالي 95 مليار دولار في السوق الثانوية هذا العام، ستطرح للاكتتاب العام في ما سيكون عامًا قياسيًا عالميًا للاكتتابات الأولية. وأدى ازدهار إدراج شركات "الشيك على بياض" في الولايات المتحدة في الشهرين الأولين من عام 2021، فضلاً عن أسعار الفائدة المنخفضة تاريخياً والتحفيز النقدي، إلى موجة من مبيعات الأسهم، بما في ذلك من قبل بعض أهم شركات التكنولوجيا في العالم.

مع ذلك، أدت الضغوط التضخمية الزاحفة إلى ضخ تقلبات في الأسواق، مما دفع المستثمرين إلى الابتعاد عن الأسهم ذات النمو المرتفع التي شهدت ارتفاعات هائلة في أسعار الأسهم العام الماضي. وقد انتشر ذلك في سوق الاكتتابات الأولية، حيث أصبح المستثمرون أكثر انتقائية بشأن الشركات التي يدعمونها.

كما أن عرض "ديدي" خيمت عليه التكهنات حول زيادة التدقيق التنظيمي. وذكرت وكالة "رويترز" الأسبوع الماضي أن هيئة مراقبة مكافحة الاحتكار في الصين قد بدأت تحقيقًا في الممارسات التجارية لشركة تأجير السيارات وآليات التسعير. والشركة، التي كانت من بين 34 شركة عملاقة للإنترنت أمرها المنظمون في أبريل بتصحيح أي تجاوزات، قد صرحت في بيان سابق أنه بينما أكملت العملية، فإنها لا تستطيع أن تؤكد للمستثمرين أن المنظمين سيكونون راضين عن جهودها أو أنها سوف تفلت من أي عقوبات.

وسارعت "ديدي" في خطط الإدراج بعد أن انتعشت أعمالها مع انحسار جائحة فيروس كورونا في الصين. وفي الربع الأول، زادت الإيرادات بأكثر من الضعف عن نفس الفترة من العام السابق لتصل إلى 6.4 مليار دولار. كما حققت الشركة أيضًا أرباحًا للأشهر الثلاثة الأولى من العام، محققة صافي دخل قدره 837 مليون دولار. ولا تزال تسجل خسارة قدرها 1.6 مليار دولار عن العام الماضي من مبيعات بلغت 21.6 مليار دولار.

وبينما توسعت Didi إلى 15 دولة، لا تزال معظم إيراداتها تأتي من أعمالها في الصين.

ويُظهر الإيداع صندوق "الرؤية" من SoftBank و Uber و Tencent Holdings Ltd، من بين أكبر مساهمي Didi بحصص مجمعة تبلغ حوالي 41%، فيما يمتلك الشريك المؤسس لـ"ديدي" Will Wei Cheng نسبة 7% من الأسهم.

البحث عن التوسع

أسس Cheng، الموظف السابق في مجموعة علي بابا القابضة المحدودة، شركة "ديدي" في عام 2012. واشتبك مع أوبر في الصين لسنوات حتى انسحبت الشركة الأميركية في عام 2016، وباعت عملياتها في البلاد إلى "ديدي".

وتبحث الشركة عن رأس مال للاستثمار في التكنولوجيا، وزيادة حضورها في بعض الأسواق الدولية، وتقديم منتجات جديدة، بحسب الإيداع.

وأفادت "بلومبرغ" في فبراير أنها تخطط للظهور لأول مرة في أوروبا الغربية هذا العام، وقد استثمرت بكثافة في ما يسمى "الشراء المجتمعي"، وهو أحد أهم مجالات نمو التجارة الإلكترونية في الصين.

ونظرًا لأن "ديدي" لا تزال اللاعب المهيمن في الصين، فإنها تتطلع أيضًا إلى الاستفادة من ذلك للتوسع في مجالات ذات الصلة مثل القيادة الذاتية والسيارات الكهربائية.

ويقود العرض كل من Goldman Sachs و Morgan Stanley و JPMorgan Chase & Co. وفي المجمل، عينت "ديدي" 19 مستشارًا لإدارة بيع الأسهم. ومن المتوقع أن يتم تداول أسهم الإيداع الخاصة بـ Didi، والتي تمثل 72 مليون سهم عادي، في بورصة نيويورك تحت الرمز DIDI.