.
.
.
.
اقتصاد الصين

مليارديرات يخسرون جزءاً كبيراً من ثرواتهم بين ليلة وضحاها

لوائح تنظيمية صارمة تمحو مليارات الدولارات من قطاع تكنولوجيا التعليم

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال القواعد الجديدة لتنظيم الشركات الصينية المختصة بتكنولوجيا التعليم، لا تزال تلقي بظلالها على أسواق الأسهم العالمية.

وبين ليلة وضحاها، خسر بعض أصحاب المليارات في الصين غالبية ثرواتهم بعد انهيار القيمة السوقية لشركات التعليم الصينية سواء المدرجة في الصين أو في وول ستريت.

تحظر اللوائح الجديدة، على شركات تكنولوجيا التعليم الصينية، جني الأرباح أو الحصول على استثمارات أجنبية أو إدراج أسهمها للاكتتاب العام، وهو ما سيمحو مليارات الدولارات من قطاع تكنولوجيا التعليم.

وتكبد لاري تشين، المدرس السابق الذي أسس المنصة التعليمية عبر الإنترنت Gaotu Techedu عام 2014 ما يقارب 15 مليار دولار بعدما تراجعت أسهم الشركة بنحو الثلثين في تداولات بورصة نيويورك يوم الجمعة. وعلى إثر ذلك تراجعت ثروته إلى 336 مليون دولار.

بدوره خسر Zhang Bangxin الرئيس التنفيذي لمجموعة TAL Education حوالي 2.5 مليار دولار لتصل ثروته حالياً إلى 1.4 مليار دولار بعد أن تراجعت أسهم الشركة بنسبة 71%.

كما تراجعت ثروة Yu Minhong رئيس مجلس إدارة شركة New Oriental Education & Technology Group بـ 685 مليون دولار بعد أن تراجعت أسهم الشركة بنسبة 54%.

كانت الصين قد أصدرت مؤخراً لوائح جديدة تحظر على الشركات التي تدرس المناهج المدرسية جني الأرباح أو الحصول على استثمارات أجنبية أو إدراج أسهمها للاكتتاب العام، وأيضاً تمنع المستثمرين في هذا القطاع مثل Temasek Holdings وTiger Global Management من التخارج.

يذكر أن قطاع التعليم الخاص والتعليم عبر الإنترنت الذي تبلغ قيمته 100 مليار دولار، هو ثالث قطاع بعد التجارة الإلكترونية والصحة يواجه اجراءات تنظيمية صارمة في الصين.