.
.
.
.
عملات مشفرة

باينانس تواجه مشاكل قانونية في أكبر دعوى ضد منصة للعملات المشفرة

بعد توقف الخدمة وتكبد مستثمرين لخسائر

نشر في: آخر تحديث:

تتابع مجموعة من المستثمرين الساخطين دعوى رسمية ضد منصة العملات المشفرة باينانس Binance، بزعم التسبب في أضرار بالملايين من خلال انقطاع غير متوقع للخدمة في وقت سابق من هذا العام.

تمثل القضية المرفوعة أمام محكمة تحكيم دولية، أكبر دعوى تم رفعها ضد منصة للعملات المشفرة من قبل مستثمرين، واختبارًا رئيسيًا لحقوق المستثمرين المضاربين في أسواق العملات المشفرة.

تنبع القضية من انقطاع الخدمة على نطاق واسع في 19 مايو، والذي تزامن مع انخفاض كبير في سعر بيتكوين.

ولم تكن منصة باينانس هي المنصة الوحيدة التي تأثرت، حيث أدى البيع الجماعي إلى عرقلة معاملات البلوك تشين وضياع الأموال. ولكن المنتجات المالية المعقدة التي تقدمها المنصة جعلت الضرر شديدًا بشكل خاص.

وبحلول الوقت الذي تمت فيه استعادة الخدمة، رأى العديد من متداولي العقود الآجلة والرافعة المالية عبر المنصة، حساباتهم فارغة بالكامل تلقائيًا.

ويقول المتداولون: "لو كانت المنصة قادرة على تلبية الطلبات، لكان بالإمكان البيع قبل أن تصبح المحافظ فارغة".

وتأثر أكثر من 700 شخص بالتوقف، وخسر المشاركون الأوائل في الإجراء الجديد ما يصل إلى 12 مليون دولار.

وإذا نجح الإجراء، فإنه يتعين على المنصة تعويض هذه الخسائر من جيبها الخاص، وقبول مستوى أعلى من المسؤولية تجاه مطالبات المستثمرين في المستقبل.

وكان مجرد العثور على مكان لسماع القضية يمثل تحديًا. إذ لا تملك المنصة مقرًا رئيسيًا مدرجًا يمكن أن يضعها في ولاية قضائية محددة، مما أحبط المحاولات السابقة لرفع دعوى قضائية تقليدية ضد الشركة.

وبدلاً من ذلك، تطلب شروط خدمة الشركة التعامل مع جميع الإجراءات القانونية من خلال مركز التحكيم الدولي في هونغ كونغ، وهو هيئة شبه قضائية تستخدم عادة لحل النزاعات التجارية العابرة للحدود.

يأمل المدعون في تجميع كل المتضررين من انقطاعات المنصة في دعوى تحكيم واحدة، مما يقلل تكاليف المحكمة ويمنح المستثمرين فرصة لاستعادة بعض الأموال.

تأسست المنصة في عام 2017، وقد حققت نجاحًا كبيرًا كمنصة للعملات المشفرة. ونمت لتصبح المكان الأساسي لتداول مالي أكثر تعقيدًا في أسواق العملات المشفرة.

بالإضافة إلى ذلك تقول المنصة إنها تعالج أكثر من مليون صفقة كل ثانية، وتولد مليارات الدولارات من رسوم المستخدم.

وجاء هذا النجاح مع قضايا تنظيمية مهمة، حيث تخضع المنصة حاليًا للتحقيق من قبل كل من وزارة العدل الأميركية وخدمة الإيرادات الداخلية. وتم حظرها رسميًا من العمل في المملكة المتحدة.