.
.
.
.
شركات

تحديان أمام صناعة الأغذية المصرية.. كيف ستتصرف الشركات؟

خياران بعد كورونا.. تمرير زيادة التكلفة للمستهلكين أو الضغط على هوامش الأرباح

نشر في: آخر تحديث:

توقعت نيفين غنيمة، محلل أول القطاع الاستهلاكي بشركة بلتون المالية القابضة، في مقابلة مع "العربية" أن تظل أبرز التحديات ماثلة أمام قطاع صناعة الأغذية في مصر.

وأضافت غنيمة أن ارتفاع أسعار المواد الخام المستوردة، وارتفاع تكلفة الشحن، هما أبرز تحديان أمام شركات الأغذية المصرية.

واعتبرت أن معظم الشركات ستمرر الزيادة بالتكلفة في صورة تدريجية، وتتحمل جزءا منها مرحليا، بخاصة مع القلق من انتشار موجة رابعة من فيروس كورونا، وما ستتركه من تحديات وتأثيرات مباشرة على قطاع المخبوزات والعصير لو حصل غلق للمدارس مجدداً.

وأشارت إلى تحسن مبيعات شركة "إيديتا" بنسبة 50% على أساس سنوي بسبب تراجع استثنائي العام الماضي مع حظر التجول وارتباط المنتجات بعمل المدارس.

وحول أداء شركة "عبور لاند" أشارت غنيمة إلى حصول حركة تصحيحية مع زيادة الأسعار في الربع الثاني، وتباين المخزونات بسبب فرق السعر لدى الموزعين في الربعين الأول والثاني من العام الحالي.

وبشأن شركة "دومتي" قالت غنيمة إن هذه الشركة، لا يمكنها تكوين مخزون منخفض التكلفة من المواد الخام نظرا لتحديات السيولة، وقد استغنت عن الوكلات وقامت بالاعتماد على التوزيع الذاتي، وتكبدت 90 مليون في الربع الأول ويتوقع أن تتكبد 60 مليون بالربع الثاني، تكلفة جراء هذه التحديات.