.
.
.
.
بنوك

الجاسر للعربية: "الإسلامي للتنمية" قادر على تنفيذ رؤى اقتصادية جديدة

المصرف أقرض أكثر من 11 ألف مشروع بمبالغ تزيد على 155 مليار ريال خلال 46 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس البنك الإسلامي للتنمية، محمد الجاسر، في مقابلة من طشقند مع قناة "العربية" أن "الموارد البشرية لدى البنك يمكنها من خلال العمل كفريق واحد، أن تصل إلى رؤى جديدة تستطيع أن تدفع عمل البنك في الدول الأعضاء الـ 57 وفي دول إسلامية من غير أعضاء البنك".

وقال الجاسر الذي تولى مهام رئاسة البنك منذ حوالي 3 أسابيع، إن هناك آمالاً كبيرة جدا نضعها على عمل البنك، وسنمضي في تحقيقها، وسيكون الإعلان في مرحلة مستقبلية عن هذه الرؤى.

وأشار إلى أهمية اجتماعات البنك الإسلامي للتنمية بحضور أكثر من 2000 مشارك، في طشقند الأوزبكية، بالنسبة للأعضاء الـ 57 بالتعاون مع الدولة المضيفة (أوزبكستان).

وأفاد أن مجموعة البنك تمكنت مع الدولة المضيفة، من الوصول إلى تصور متكامل للإجراءات الاحترازية والوقائية من جائحة كورونا، لعقد الاجتماعات حضوريا.

كما أشار إلى "إقراض البنك على مدى 46 عاماً من عمره، لأكثر من 11 ألف مشروع بمبالغ تزيد على 155 مليار دولار وبسبب الجائحة أصبح البنك يقوم بنشاطات مكثفة لتعزيز قدرة الدول الأعضاء على التعافي من الجائحة، بجانب دعم قدرة الدول على مواجهة تفاقم ظاهرة الفقر التي زادت بسبب ظروف الجائحة".

وأكد أن البنك يواصل عمله، في "محاولة إعادة النمو الاقتصادي المتصالح مع البيئة (النمو الأخضر) ضمن إطار متكامل من تعزيز كفاءة المشاريع، وأن تكون متوافقة مع خطط الدول، والمحافظة على سلامة الأموال واستدامتها، ونعمل مع مجلس المحافظين، لتحقيق الرؤى التي يتطلع لها جميع أعضاء البنك، والمسلمين الذين يشكلون 1 من كل 5 من سكان الكرة الأرضية".

يذكر أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، تعقد اجتماعاتها السنوية لمجالس محافظيها والتي تبدأ اليوم الثلاثاء وتستمر حتى الرابع من سبتمبر، بحضور 57 عضوا يمثلون الدول الأعضاء كما يعد هذا الاجتماع الأول منذ جائحة كورونا و من المتوقع أن تطغى فيه آثار الجائحة على أجندة الاجتماعات التي يحضرها مشاركون من الحكومات والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.