.
.
.
.
فيروس كورونا

الشركات الرائدة تطور تطبيقات جواز السفر الصحي للقاحات

منع الذين لم يحصلوا على لقاح كورونا من دخول الأماكن العامة

نشر في: آخر تحديث:

بدأت مدن عديدة حول العالم، وتحديدًا في الولايات المتحدة، في منع الأشخاص الذين لم يحصلوا على لقاح فيروس كورونا من دخول المطاعم، والحفلات، وحتى بعض أماكن العمل. وهنا ظهرت الحاجة لوسيلة سريعة لإثبات تلقي اللقاح، مثل جواز السفر للقاح.

وتعمل الشركات التقنية الرائدة مثل غوغل، وآبل، وسامسونغ في تطوير حلول لإثبات الحصول على لقاح فيروس كورونا بشكل إلكتروني، دون الحاجة لحمل تقرير طبي أو نتائج ورقية.

وبالرغم من أن الفكرة ليست صعبة أو معقدة، إلا أن الشركات التقنية الرائدة قد فشلت سابقًا في تطوير حلول لتتبع المصابين بفيروس كورونا. وهذا قد صدّر انطباع سلبي عنها.

اعتمدت تطبيقات التتبع على تقنية بلوتوث في الربط بين الهواتف المحيطة ببعضها البعض. وذلك لإرسال إشعار لمالك الهاتف في حالة أن هاتفه قريب من هاتف شخص مصاب بفيروس كورونا، ونتائج تحاليله إيجابية.

وعانت هذه التطبيقات من مشاكل كثيرة حول العالم. وهي مشاكل تقنية بطبيعة الحال. منها بطء وصول الإشعارات وضعف الأداء.

وتعد تطبيقات جواز السفر للقاح أسهل في تنفيذها، إلا أن الشركات ستعاني من السوق المزدحم لهذه التطبيقات في بعض الدول، ومن ناحية أخرى فكل من أبل وغوغل محاطتان بشكوك ومخاوف كبيرة فيما يتعلق بالخصوصية.

وقد أعلنت سامسونغ منذ فترة قصيرة عن دعم أجهزة غالاكسي لخاصية جواز السفر للقاح الإلكترونية، حيث سيتمكن المستخدم من إثبات تلقيه للقاح بالاعتماد على هاتفه فقط، وتحديدًا من خلال تطبيق CommonHealth.

بدورها أعلنت غوغل في يونيو أن نظام أندرويد سيكون قادرا على حفظ نتائج التحاليل. في حين أن إصدار iOS 15 المنتظر من نظام تشغيل أبل سيقدم خاصية مشابهة.