.
.
.
.
لقاح كورونا

الاتحاد الأوروبي وأسترازينيكا يضعان حداً لنزاع مرير حول توريد اللقاحات

اتفاق لتوفير ملايين الجرعات الإضافية للكتلة الأوروبية بحلول أوائل العام المقبل

نشر في: آخر تحديث:

أنهت شركة أسترازينيكا AstraZeneca والاتحاد الأوروبي شهورًا من الجدل القانوني المرير حول إمدادات اللقاح، باتفاق لتوفير ملايين الجرعات الإضافية للكتلة الأوروبية بحلول أوائل العام المقبل.

ينهي الاتفاق لعبة إلقاء اللوم بخصوص البداية البطيئة للاتحاد الأوروبي في تطعيم سكانه البالغ عددهم 448 مليون نسمة، حيث تسابقت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لتأمين الإمدادات التي سمحت لهما بإعادة فتح اقتصاداتهما بعد سلسلة من عمليات الإغلاق.

ولقد انتهى الضغط على الإمدادات الآن مع تمكن الاتحاد الأوروبي من تطعيم 70% من البالغين فيه.

قدمت أسترازينيكا حتى الآن حوالي 140 مليون جرعة إلى الاتحاد الأوروبي. وبموجب الاتفاقية، ستحتاج شركة الأدوية إلى توفير 20 مليون جرعة أخرى هذا الربع، و75 مليوناً بحلول نهاية العام و65 مليونًا أخرى في الربع الأول من عام 2022.

قال مسؤول تنفيذي بالاتحاد الأوروبي في بيان، اليوم الجمعة، إن الاتفاقية "سترفع العدد الإجمالي للجرعات المسلمة إلى 300 مليون جرعة، كما هو متفق عليه بموجب العقد".

وينهي الاتفاق نزاعًا قانونيًا أدى إلى ظهور حجج بشأن سوء النية في قاعة محكمة في بروكسل، في وقت سابق من هذا العام. وأمرت المحكمة أسترازينيكا بتسليم 50 مليون جرعة بحلول 27 سبتمبر تحت تهديد غرامة قدرها 10 يوروهات (12 دولارا) لكل جرعة مفقودة.

وقالت أسترازينيكا في ذلك الوقت إن المحكمة لم تصر على إعطاء الأولوية لإمدادات الاتحاد الأوروبي على العقود الأخرى.

وأشارت الشركة إلى خطط التسوية في أرباحها الفصلية في يوليو. وقال رود دوبر، نائب الرئيس التنفيذي لوحدة المستحضرات الصيدلانية الحيوية في أسترازينيكا، في ذلك الوقت: "لا تعتقد أسترا أنه من المفيد للطرفين مواصلة هذه الدعوى".

وأضاف: "أنا سعيد جدًا لأننا تمكنا من التوصل إلى تفاهم مشترك يسمح لنا بالمضي قدمًا والعمل بالتعاون مع المفوضية الأوروبية للمساعدة في التغلب على الوباء".